انقلب السحر على الساحر خلال استجواب الابراهيم

أخطأ مستجوبي وزير المالية يوسف الابراهيم بمحل و وقت استجوابهم. فأنقلب السحر على الساحر. لقد بدأت حملة الانتخابات القادمة. و السؤال هل الفكر الذي طرح به الخير للكويت؟ و هل الحكومة قادرة على تطويرة ليكون به خير للكويت؟
لقد ضن مقدمي الاستجواب بأن يوسف الابراهيم سيكون من الوزراء السهل نيلهم. فيوسف الابراهيم ليس من الاسرة الحاكمة و ليس من التيار الديني الذي له الكثير من المساندين بمجلس الامة. و التيار السياسي الذي يتبعه ليس له نواب بالمجلس. و بهذا ظنوا بأنه سيكون الوسيلة السهلة لفتل عضلاتهم و تحقيق احقادهم. ولكن حساباتهم كانت خاطئة. و دلت على سذاجة سياسية.
فالتجمع الديموقراطي الذي يتبعة يوسف الابراهيم له ارتباط قوي بغرفة التجارة. فالكثير من اعضائه هم اعضاء بغرفة التجارة. و غرفة التجارة هي الجهة الوحيدة بالبلاد التي لديها تصور مستقبلي واضح. و لديها عدة و عداد كثير و قوي. فهبت جريدة القبس، التي لها الكثير من المصداقية لدى الجمهور. و هب له كتابها. فعكسوا الاية على المستجوبين. و بينوا بانهم يريدون أيقاف مسيرة الاصلاح بالبلاد. و انهم يريدون النيل من الابراهيم لأنه يريد الاصلاح. و من يريد الاصلاح عليه مساندة الابراهيم. طرح قوي و مقنع خاصة بالمناطق الداخلية و ممن يدور بفلكها بالمناطق الخارجية.
و الطرف المستجوب لم يجدد طرحة امام هذه المتغيرات. كان هناك الطرح المقنع من جريدة الوطن و لكنه كان متذبذب. و المتذبذب اساء للطرح القوي. اما المستجوبين انفسهم فبانوا بأنهم مفلسين فكريا. فالنائب احمد السعدون لم يلب مناظرة بمنطقته الانتخابية. و مبارك الدويله استهان بفكر الناس عندما كان يذكرهم بأن قسمة العشرة على عشرة تساوي واحد. و النائب مسلم البراك استعمل وسيلة الكذب و الهز. قال بأن لدية وثيقة تدل على تزوير تم بمكتب لندن و لكن لم يظهرها. و اخذ يهز بجلسة الاستجواب الى ان اتعب قلبه و نام اليوم التالي بالمستشفى.
اخطأ المستجوبين بتوقيت الاستجواب. فالانتخابات القادمة لم يبقى عليها الكثير. و الحكمة السياسية توجب ان لا تكون بهذه الفترة احراجات. استغل المرشحين من النواب فكر غرفة التجارة القبسي و قلبوا الطاولة على زملائهم. فالنائب القلاف طور طرحة ليذكر المستجوبين بأنه قدم استجواب لأحد افراد الاسرة الحاكمة. و تباكى على وزير اصلاحي كما بينته القبس. اما النائب عاشور فطور الفكر ليشمل الانتقاد للحكومة كلها. و نادى بمبدأ عدم التعاون. لأن المشكلة تكمن بالوزراء الذين لا يتبعون فكر غرفة التجارة القبسي. بكل صراحة لا أدري من استغل من !! غرفة التجارة ام النواب !! ولكن في كل الاحوال بدأت الحملة للأنتخابات القادمة.
بدأت الحملة للأنتخابات القادمة و عقيدتها الاساسية الفكر الاصلاحي الذي تطرحة غرفة التجارة. و بكل صراحة طرح غرفة التجارة لا يرقى له طرح اخر. و غرفة التجارة مع جريدة القبس تجدان الكثير من الاذان الصاغية. أبسبب عدم وجود فكر منافس ام مقدرتهم الاقناعية. ولكن الامانة تملي ان ابين بأن طرح غرفة التجارة الاصلاحي يأتي من مجموعة محدودة من الناس و قد لايكون به الخير للجميع. فهل الحكومة قادرة على تطوير هذا الفكر ليشمل معظم الناس؟
لو نظرنا الى اداء الحكومة في الاستجواب الاخير لوجدناها مفلسة قكريا. فلقد شكلت لجنة لمساندة الابراهيم. لجنة لم نسمع منها ما يذكر و نتيجة مساندتها للأبراهيم أصوات نواب لا يزيد عددهم اصابع اليد الواحدة. كانت وسيلة الاقناع منافع وقتية تنتقدها القبس. و الأبراهيم نفسه لم يكن يحيط مجلس الوزراء بجميع ردوده على الأستجواب.
كما يبدو سيأتي المجلس القادم و ينادي بالاصلاح كما تراه غرفة التجارة. و الحكومة ستقف عاجزة فكريا من التعامل مع هذا الفكر عندما تتعارض المصالح الشخصية. فهل سترجع للفكر الاسلامي السياسي؟ أم سيرجع الدكتور يوسف الابراهيم وزيرا للمالية؟ طرح متأزم فصالح عاشور نادى بالمادة 102.

بقلم : علي جابر العلي
الكويت 6/7/2002

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s