هل نحن ضد امريكا ؟

تصريحات وزيري الدفاع و الإعلام الأخيرة تعطي الانطباع إن سياسة الكويت الخارجية تتعارض مع سياسة أمريكا. هذا الانطباع خاطيء لأن التصريحات لا تعكس حقيقة سياسة الكويت الخارجية. سبب هذه التصريحات الخاطئة هو عدم الإلمام و فشل الإدارات المسئولة عن سياستنا الخارجية.
وقف الرئيس جورج بوش أمام الأمم المتحدة و بين لهم بأن نظام صدام حسين نظام شرير و يجب ان يُزال. مؤكدا لهم بأنه اذا لم يتحملوا مسئوليتهم التاريخية بتخليص العالم من هذا الشرير فأن الولايات المتحدة لن تتوانى من تحمل مسؤليتها لتخليص العالم من هذا السرطان. و في تصريحات لاحقة أكد الرئيس بوش بأنه لن يقبل الا بتغير النظام في العراق ليصبح نظاما عادلا يمثل جميع أبناء العراق. ولكن عندما ننظر الى تصريحات لاحقة للمسئولين الكويتيين نجدها تتعارض مع هذا التوجه. و للأسف لا تمت لواقع حالنا بشيء.
فعندما زارنا الجنرال فرانكس لتحضير القوات التي ستنطلق من الكويت لتحرير العراق صرح وزير الدفاع بأن الكويت لن تسمح بانطلاق أي ضربة للعراق من اراضيها إلا بموجب قرار دولي صادر من مجلس الامن. و بعد ذلك تبعه وزير الإعلام بتصريح يفيد بأن الكويت ليست بحاجة الى مساعدة إضافية من أمريكا. و عندما زار وزير الدفاع إيران صرح بأن الكويت تعارض تغير الأنظمة عن طريق التدخل الأجنبي. و بما ان ما هو مطروح هو تغير نظام العراق، نستخلص بأنه يريد بقاء صدام حسين. تصريحات تدل على عدم إلمام الوزيرين بالتزاماتنا الخارجية و حاجتنا اليها.
أقرب الظن ان الجنرال فرانكس غرق فى الضحك عندما سمع تصريح وزير الدفاع. فالجنرال فرانكس يعرف “البير و غطاه”. فخلال عملية ثعلب الصحراء التي لم يقرها مجلس الأمن انطلقت الطائرات الأمريكية و البريطانية من الكويت لضرب المنشئات العسكرية بالعراق و التي كان من ضمنها قصور صدام حسين. و لم تعارض حكومة الكويت التي كان الشيخ صباح وزير خارجيتها آنذاك هذا العمل. و مؤخرا انطلقت الطائرات الأمريكية من قاعدة أحمد الجابر لضرب طالبان و القاعدة في أفغانستان. ولم يعارض وزير الدفاع هذا العمل. يبدو بأن وزير الدفاع لم يقرأ الاتفاقية الامنية مع امريكا التي تعطيها الحرية لهذا العمل.
اما بالنسبة الى تصريح وزير الاعلام القائل بأننا لسنا بحاجة الى مساعدة إضافية فهذا تصريح خاطيء ايضا. نحن بأمس الحاجة الى المساعدة الأمريكية في حال ضرب العراق. فنحن ليس لدينا أقمار صناعية للرصد المبكر لانطلاق الصواريخ العراقية. نحن ليس لدينا أجهزة الاستشعار للأسلحة الكيماوية. عندما تبدأ الحرب قواتنا بحاجة أكثر للتنسيق مع جيوش أمريكا و بريطانيا. يبدو بان وزير الاعلام ليس ملما بنواقصنا العسكرية.
أما بالنسبة الى تصريح وزير الدفاع المعارض لتغير صدام حسين، فنحن بالكويت يجب ان نكون أول من يطالب بتغيره. صدام حسين كذاب منافق لا يؤمن له إطلاقا. نادى أبناءه و أوصاهم أن يلجأوا الى عمهم الشيخ جابر الأحمد لو أصابه ضرر. و بعد بضعة أشهر غزا الكويت ليقتل الشيخ جابر. صدام يعتقل أبنائنا ولن يخرجوا من ظلماته إلا بعد الإطاحة بصدام. صدام قتل الكثير من أبنائنا و يجب أن لا تأخذنا رحمة به.
تصريح به إرضاء لأيران ولكن يجرح مشاعر اهل الكويت و حلفاءنا!!
أنا لا أشك إطلاقا بوطنية وزيري الدفاع و الإعلام. أنا لا أشك برغبتهم بالتخلص من نظام صدام. تصريحاتهم هذه جائت لأنهم لا يلمون بالامور.
ليس هناك منا من يعارض حق الشيخ صباح بأنتقاء الوزراء الذين يرتاح للعمل معهم. فهذا حق له علينا. بل علينا مساندة الشيخ صباح و مساندة من يرتاح منه الشيخ صباح. ولكن حبذا لو ان الشيخ صباح طلب من وزرائه قراءة الاتفاقية الأمنية و تطبيقاتها خلال العشر سنوات الماضية. حبذا لو طلب الشيخ صباح منهم ان يتمعنوا بالتهديدات العراقية. لو قاموا بهذه المهام و استوعبوها لما ظهرت لنا هذه التصريحات.
للأسف هناك نقص كبير بكوادر وزارة الخارجية، في الوقت الذي نحن بأمس الحاجة ان تكون افضل الكوادر هناك. فالعاملين بوزارة الخارجية لا يزالون تحت تأثير الفكر القومي العربي الذي عفا عليه الزمان. كوادر وزارة الخارجية تأن من المحسوبية. هناك الكثير من الكوادر الكفؤة بوزارة الخارجية ولكنها للأسف منسية. هذا النقص يؤدي الى اجتهادات خاطئة تعكس نفسها من خلال التصريحات الخاطئة للوزراء.
و عندما تحتد الامور سيرجع الجميع الى الواقع. فلن يحمينا من صدام حسين بعد الله الا أمريكا. و هذا ما بينه الشيخ صباح عندما قال بأن أمريكا ستحمي الدول التي تتواجد بها قواتها. ولكن حبذا لو كانت تصريحات مسؤلينا ايجابية و ليس سلبية.

بقلم : علي جابر العلي
الكويت 5/10/2002

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s