رسالة من جابر لبشار و أميل

في الأيام الأخيرة كنت أتابع مؤتمر وزراء العرب بالقاهرة. و أنا أقرأ و أتحسر تخيلت كتابين من الشيخ جابر الأحمد الصباح إلى الدكتور بشار الأسد و العماد أميل لحود. هذا نصهما:

الأخ الكريم الدكتور بشار حافظ الأسد
رئيس الجمهورية العربية السورية

قلما أرسل رسائل صريحة لإخوان أعزاء أبناء إخوان أعزاء. ولكن أزاء ما حدث باجتماع الجامعة العربية الأخير أجد لا بد من ذلك.
نحن إخوانكم بالاسلام و العروبة بالكويت عندما نؤمن بمباديء نعززها بالنفس و ليس بالنفيس فقط. فخلال حرب الجولان بعثنا بخيرة أبنائنا فدائاًَ لكم، مدججين بأفعل ما لدينا من مدفعية. و كان أداء مدفعيتنا أفضل بكثير من مدفعيتكم. دك الإسرائيلين الكثير من مدافعكم و لم يصيبوا أيا من مدافعنا. أذكر هذا لأبين بأننا بالكويت أهل قيم قبل المال. و أذكرك لأنك كنت صغيرا ذلك الحين و قد لم يخبروك.
لقد تابعت زيارات المجرمين أمثال طه ياسين رمضان مبعوث نظام الشر، نظام النذل صدام. و كنت أأسى للثقة التي أعطيتموها أياهم. فهؤلاء أشرار غدارين لا يؤتمن لهم. ولكن يبدو أنهم غرروا بكم بالتجارة المشروعة و الغير مشروعة التي تدخل أموال الحرام بجيوب مسئوليكم. أعزو ذلك الى قصر نظر السياسة الدمشقية التجارية. حبذا لو نظرتم الى الأمور بمنظار أبعد. لرأيتم السياسات الصحيحية التي بها خير مجتمعكم بالمدى الطويل. و ما دمنا بهذا الصدد أدعوكم إلى بناء لبنان ليكون هونغ كونغ سوريا ليرتفع و يرفع سوريا معه. بدلا من مص دماه الاقتصادية كمن قتل الوزة التي تبيض ذهبا.
كنت أشك بأن كان لكم دور بما حدث بمؤتمر القمة العربية ببيروت. ولكن حبي لوالدكم و لكم منعني من متابعة هذا الشك. أما الآن فلقد بلغ السيل الزبى. بالأمس سألت إبننا الشيخ محمد صباح السالم، وزير المالية، عن المساعدات التي نقدمها لكم. فبين لي بأن المساعدات التنموية التي لا تزال تحت التنفيذ تقدر بمائتين و ثلاثون مليون دينار كويتي. طبعا كما تعلم هذه المبالغ المعلنة. أما الغير معلن فلن أتطرق إليه.
بالسابق كنت أؤمن بمقولة اكرم الفم تستحي العين. ولكن يبدو أننا بحاجة الى مقولة أخرى. جوع المعدة يتأدب المرء. أرجو إلا تحدوننا الى ذلك. فالخيار لكم إن كنتم تريدون مال الحلال أم مال الحرام.

أخوكم بالإسلام و العروبة
جابر الأحمد الصباح
أمير الكويت

الأخ الكريم العماد أميل لحود
رئيس الجمهورية اللبنانية

اسمح لي أن أتكلم معكم بكل صراحة. لقد وصلت إلى ما وصلت اليه بسبب نجابتك العسكرية. و من أهم المواد العسكرية هي دراسة التاريخ. لذلك اطلب منك ان ترجع إلى تاريخ لبنان الحديث لتعرف من هو صديق لبنان من عدوه.
عندما نشبت الحرب الأهلية أرسلنا من لدينا العميد على المؤمن ليرئس القوة العربية. مهمة لم نكن نريدها لولا حبنا للبنان. ولكن للأسف كرهكم لبعضكم البعض أفشل هذه المهمة. و اضطرت الدول العربية للبحث عن حوت لوثيان قادر على جميع الفرقاء. فلم يكن بدا من سوريا. و عندما ظهرت بوادر الصلح بينكم أيدنا الشقيقة الكبرى كل التأييد بمؤتمر الطائف. و ما دمنا بهذا الصدد اسمح لي أن أذكرك بأهمية قرارات الطائف لشعبكم. قرارات تحاولون نسيانها بسبب جشع القيادة الثلاثية التي تستحوذ على خيرات لبنان. قرارات عليكم تنفيذها و إلا ستتفشى الطائفية و سترجع الحرب الأهلية مرة ثانية.
يبدو أن تفكيركم قد طغى عليه فكر الشارع البيروتي. ذلك الفكر الذي لا يفكر إلا بيومه فقط. فكر يستبيح القيم. فدعوتم المجرمين من أمثال علي الكيماوي و أشكاله. دعوات قد تستفيد منها القيادة الثلاثية ولكن ستشوه سمعة لبنان و تفقده مصداقيته. فهؤلاء كالشيطان يغريكم اليوم و يقودكم غدا إلى الدمار. أنسيتم العماد عون الذي أصر على دمار لبنان. و الذي لا يزال هارب من بلده. أنسيتم أن من سانده العراق بقيادة النذل صدام.
عقدتم مؤتمر القمة العربية في بيروت العام الماضي و كانت تنقصكم الآليات الأمنية. فطلبت من وزرائي المختصين إرسال السيارات الأمنية هبة للبنان. و كانت النتيجة للأسف نسيان تعرض الكويت لاحتلال من قبل نظام صدام. و آخر النكران موقف وزير خارجيتكم بالقاهرة مؤخرا.
فخامة الرئيس، نما لعلمي نية رئيس وزرائكم بزيارة طارئة للكويت. و لقد طلبت من عضيدي الشيخ صباح الأحمد، المسئول عن سياستنا الخارجية، أن يقابله بأسرع وقت. ليأخذ تعهد منه و منكم بتصحيح الخطأ و التعهد بألا تحدث مثل هذه المؤامرات بالمستقبل. فلقد بلغ السيل الزبى. بالأمس سألت إبننا الشيخ محمد صباح السالم، وزير المالية، عن المساعدات التي نقدمها لكم. فبين لي بأن المساعدات التنموية التي لا تزال تحت التنفيذ تقدر بمائة مليون دينار كويتي. طبعا كما تعلم هذه المبالغ المباشرة. أما الغير مباشرة فأرقامها تختلف.

صدام سيزول بعد شهر أو شهرين. و الأمر يرجع لكم. هل تريدون لبنان يتجرع الفرقى و الآلام أم لبنان يعلوا كقطعة سما؟

أخوكم بالعروبة
جابر الأحمد الصباح
أمير الكويت

بقلم : علي جابر العلي
الكويت 21/2/2003

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s