التهديد مرفوض

ظهرت على المسرح السياسي الكويتي الأسبوع السابق ظاهرة جديدة على مجتمعنا. إذا لم تجد من يوقفها قد تحول نظامنا الديمقراطي الليبرالي إلى نظام ديكتاتوري. المشكلة تكمن بأن مؤسساتنا السياسية تبدو عاجزة عن مواجهتها. ولكن على كل الأحوال يجب أن يضع حدا للتهديد السياسي.
بدأت القصة عندما تبنت جريدة الطليعة توجها حول إصلاح الحركة الرياضية يختلف عن التوجه الذي يتبناه الشيخ عذبي الفهد. و بدلا من أن تأخذ الأمور نهجها الطبيعي و يتم التحاور و التشاور حول أفضل السبل كعادتنا في هذا البلد المسالم المتآخي، اتصل الشيخ عذبي بجريدة الطليعة مهددا إياهم عن هذا التوجه. لو كان التهديد بين أشخاص عاديين حول أمور شخصية لما أخذ هذه الأهمية. فالخلافات بين الناس العاديين أمر شائع. ولكن كون الشيخ عذبي الفهد أحد قيادي جهاز أمن الدولة و الموضوع يدور حول أمر عام و المهدد هو حرية رأي جريدة. يصبح الأمر مهما.
دستور البلاد حفظ حرية الرأي للمواطنين. و دور جهاز أمن الدولة هو حفظ الحقوق الدستورية من العابثين. فهل سيتحول الجهاز المسئول عن حماية حقوقنا إلى جهاز يسلبها منا؟ جهاز أمن الدولة لديه الكثير من المعدات القمعية و التجسسية التي خصصت ميزانيتها له من قبل مجلس النواب، ممثل الشعب، لحماية حقوق الشعب. هل ستتحول هذه المعدات لقمع حرية رأي الشعب. أن كان هذا هو التوجه العام فعلى الديمقراطية و حكم القانون السلام.
شخصيا لم اصدق خبر الطليعة في بادئ الأمر. فالطليعة عادة تضخم الأمور إلى درجة الكذب. و سررت كثيرا عندما ذهبت لأعزي والد الشهيدين السيد احمد السيافي. فلقد رأيت سمو الشيخ صباح الأحمد و عراب الطليعة الدكتور احمد الخطيب يتبادلون الأحاديث و البسمات. و تكونت لدي قناعة بأن عدد هذا الأسبوع لجريدة الطليعة سيحتوي على نفي من الشيخ عذبي و ينتهي الموضوع. ولكن للأسف لم يكن هناك أي نفي من الشيخ عذبي. مما يعني بأن ما تم هو صحيح و ان الشيخ عذبي مصر على توجهه القمعي لمن يختلف معه بوجهة النظر.
هذا أمر يجب أن يضع له حدا بأسرع وقت ممكن. فبه تهديد لمبادئ نظام الحكم بالكويت! ولكن السؤال هو من سيحد مثل هذا التصرف؟
برأي الشخصي الحكومة عاجزة عن وضع حد لهذا التصرف. فمن خلال مقابلة السيد فيصل الحجي وزير الشئون مع مجلة القبس نجده يصف الخلافات حول الإصلاح الرياضي بأنه “صراع ديكه”. هذا كلام مرفوض من وزير مسئوليته السياسية وضع الأسس للحركة الرياضية. مثل هذا التشبيه يعطي الانطباع بأن الوزير لا يملك صلاحية اتخاذ القرار. و في هذه الحالة علية الاستقالة، لأنه غير قادر القيام بمهامه الوزارية. ولكن قد يكون هناك سبب آخر لمثل هذا التصريح. إلا و هو علم الوزير بأن الحكومة قاطبة ليس لديها توجه. تاركة الوضع الرياضي و السياسي يتدهور. و هذا أمر خطير. فالحكومة مسئولة عن حماية حقوقنا الدستورية.
لو تم مثل هذا الحدث أثناء تواجد المجالس النيابية السابقة لوجد من يضع له حدا. ولكن معظم أعضاء مجلس الأمة الحاليين ليس لهم هم إلا السعي على درب الدسم. مصلحة الشعب آخر ما يفكرون به. هناك أقلية قليلة لا تزال متمسكة بالمبادئ الدستورية ولكن ليس لها اثر. و السبب هو بيع الناخبين أنفسهم للنواب من خلال المصالح الخاصة أو القبلية أو الطائفية.
و هناك عائلة آل صباح التي لم يعرف تاريخ حكمها مثل هذه الظاهرة السرطانية. ولكن المتحدثين عن الأمور العامة من هذه العائلة قليلون. فكان هناك المرحوم الشيخ سالم الحمود الجابر و لم يبقى لنا إلا الشيخ سالم العلي السالم. فللشيخ سالم الكثير من المقابلات مع جريدة القبس. يبين من خلالها التزامه بالدستور و ما به خير للشعب. فهل سيقف الشيخ سالم و ينبذ تصرف الشيخ عذبي الفهد تجاه مجلة الطليعة؟ أم إن تصريحات الشيخ سالم ما هي إلا مناورات تلميعية من اجل مكاسب آنية؟
على الشعب الكويتي من مختلف مشاربه السياسية أن يقف مجتمعا و يدافع عن حقوقه الدستورية. حتى لا نقول ” أكلت يوم أكل الثور الأبيض!!!”.

بقلم : علي جابر العلي
الكويت 14/10/2004

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

4 Responses to التهديد مرفوض

  1. أوراد جابر الاحمد كتب:

    الاخ العزيز بوسالم … الموقع متميز كصاحبه …. جرىء و صريح وشجاع …وهذا مو غريب على من يحمل اسم المغفور له باذن الله الشيخ جابر العلى السالم الصباح

  2. مساهم الشلاقي الشمري كتب:

    السلام عليكم

    مبارك عليكم الشهر الفضيل

    بصراحة وجدت هذا الموقع بالصدفة البحتة, وحبيت أسجل اعجابي بحرية الطرح وبفكركم المنفتح ,,, أي نعم اختلف في بعض الاراء لكن لا يمنع ان الموقع والافكار المطروحه متميزة الى حد غريب

    كل الشكر

  3. خالد المبيلش كتب:

    ——————————————————————————–

    لقد قرأت أغلب مقالاتك
    أؤيدك فيما ذهبت إليه في بعضها
    كما أرى غير ما ترى في البعض الآخر
    ولكنني أقف لك إحتراما لجرأتك فيما تطرحه
    وما تراه صحيحا في رأيك
    وأتمنى أن تكون لينا مع من يختلف معك
    وأخيرا، أتمنى لك التوفيق في نشر الرأي الحر
    فالرأي الحر شمعة أشعلتها بدلا من أن تلعن الظلام
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  4. البعض اصبح يتعاامل مع الاخر بوجه الاحق في مجتمعنا ..وهذا المبدأ مرفووض رفضاا تااما ..رحم الله شيووخ ديرتنا واسكنهم فسيح جناته ..ورحم الله ابونا كلنا جابر حبيب قلوبنا…. بنت الكويت ….ويعطيك الف عافيه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s