على وزير الإعلام و من معه الاستقالة

على الوزير محمد أبوالحسن و الوزراء الذين ساندوه في جلسة مجلس الوزراء الأخيرة تقديم استقالاتهم. فلقد أثبتوا جهلهم بدولة القانون. و إذا لم يقدموا استقالاتهم فعلى الشيخ صباح إقالتهم. لأن وجودهم بالوزارة بعد تأييدهم لقانون الغاب بالبلاد سيكون كالمسمار الأول بنعش حكومات الشيخ صباح. بينما الجميع يتأملون خيرا من حكوماته.
القصة بدأت مع مطلع التسعينات. فعندما هرم المرحوم له عبدالعزيز المساعيد عميد جريدة الرأي العام، فقدت الجريدة رواجها. و في هذه الأثناء رأت مجموعة شركات بودي الحاجة إلى جريدة يومية لترويج أعمالها بالبلاد حالها حال البعض من التجار الذين يستغلون جرائدهم لترويع و تلميع المسئولين الفاشلين. طبعا من أجل نيل المناقصات و إنجاح النواب المطيعين لهم.
و هنا دخل الجشع و الجهل التجاري الكويتي. فبدلا من أن تكون الصفقة كاملة ارتضوا المشاركة بشركة تسمى دار الجزيرة. و الغريب بالأمر، حدد عمر هذه الشركة بسنتين. كيف تؤسس شركة برأسمال مكون من عدة ملايين من الدنانير لهذه الفترة؟ أمر غريب! لا يحدث إلا بالكويت. و بعد ذلك اشتاق المرحوم عبدالعزيز المساعيد للجريدة مرة ثانية. فأعرب عن رغبته في عدم تجديد عقد الشركة. ولكن مجموعة بودي لم توافق على ذلك فلقد ضخت الكثير من المال و الجهد لإبراز جريدة الرأي العام. و بدلا من خيار التراضي التجاري اختارت مجموعة بودي إجبار المرحوم بويوسف على تمديد عقد الشركة لخمس و عشرون عاما. و تحول الخلاف إلى المحاكم.
و بعد ما يقارب العشر سنوات من التقاضي. حكمت محكمة التمييز، و هي آخر مرحلة للتقاضي، بتصفية الشركة. و برأيي الشخصي هذا هو الحل المثالي لأشخاص دخلوا بعقود منقوصة.
و بدلا من الإعتراف بحكم القانون المتمثل بالحكم القضائي رأت مجموعة شركات بودي إفراغ جريدة الرأي العام من أهم موجوداتها. ألا و هو الترخيص لإصدار جريدة. فطلبت من وزير الإعلام أن يحول الترخيص إلى شركة أخرى من شركاتها. طبعا هذا يعتبر محاولة تهريب أموال و إضرار بمصالح ورثة المغفور له عبدالعزيز المساعيد و جرم جنائي يعاقب عليه القانون.
و هنا وقعت الجمرة بحضن وزير الإعلام. فمحمد بوالحسن وزير ضائع. لا يدري من يرضي. هل يرضي جماعة الليبراليين المتمثلين بالتجمع الديموقراطي الذين يحومون حول الشيخ صباح الأحمد؟ أم يرضي التيار الديني الشيعي؟ أم يرضي التيار الديني السني الذي ثار غضبه عندما رأى وزيرا شيعيا ينصب وزيرا للأعلام؟ طبعا الكلام عن بطولات محمد بوالحسن أثناء فترة الاحتلال العراقي غير صحيح. فالبطل كان الشيخ سعود ناصر الصباح. الذي لم يكل من العمل الدبلوماسي و الصحافي من اجل تحرير الكويت.
و هناك تيار سياسي قوي متمثل بجريدة الرأي العام و مجموعة شركات بودي. فخلال العشر سنوات الماضية برزت جريدة الرأي العام كمنبر إعلامي بالبلاد. الكثير من النواب و الوزراء يريدون رضائها و رضاء مجموعة شركات بودي من أجل المصالح السياسية و المادية كالمشاركة بقناة الرأي. و آخر مناورات جريدة الرأي العام هي الافتتاحية التي رأى البعض بأنها تحذير لسمو الشيخ سالم العلي الصباح.
إزاء هذا الوضع أختار وزير الإعلام نسيان القسم الدستوري و مساعدة مجموعة بودي بمحاولة تهريب الأموال. و للأسف ازداد الأمر سوءا عندما عرض الموضوع على مجلس الوزراء. فبدلا من أن يرجعوا زميلهم إلى الصواب. أيدت غالبية الوزراء الوزير بوالحسن. يعني غالبية الحكومة الحالية مستعدة لمساعدة مهربي الأموال. و هنا تجب الإهابة بموقف وزير الدولة محمد ضيف الله شرار. فلقد بين لزملائه الجاهلين بالقانون بأن حكم المحكمة يعتبر من الأمر المقضي به و لا رجوع عنه. ولكن يبدو بأن الدهماء قد تفشت بمجلس الوزراء.
كل الكويتيين يدعون الله لإنجاح حكومات سمو الشيخ صباح. و ذلك لعدة أسباب. أهمها إن الشيخ صباح هو آخر من بقى لنا من تلاميذ المغفور له الشيخ عبدالله السالم الصباح، مؤسس الكويت الحديثة. و ندعو الله أن يمده بالصحة و النجاح لتلمذة قادة يستلمون الراية منه. ولكن إن بقت هذه المجموعة من الوزراء الذين لا يمانعون تسهيل تهريب الأموال. فسوف يشوشون على الشيخ صباح و سوف تحتضر حكوماته. و إذا لم يقيل الشيخ صباح الوزراء المفسدين فعلى جميع الشرفاء تخليصه منهم من خلال المؤسسات الدستورية، حتى يبقى لنا الشيخ صباح ليكمل لنا المسيرة التي بدأها الشيخ عبدالله السالم.

بقلم : علي جابر العلي
الكويت 29/12/2004

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

4 Responses to على وزير الإعلام و من معه الاستقالة

  1. عاشق الكويت كتب:

    طبعا الكلام عن بطولات محمد بوالحسن أثناء فترة الاحتلال العراقي غير صحيح. فالبطل كان الشيخ سعود ناصر الصباح. الذي لم يكل من العمل الدبلوماسي و الصحافي من اجل تحرير الكويت>>> نحن نريدك يابوسالم ان تسأل الذين عملوا في وفد دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة-نيويورك حتى تعرف اذا كانوا يهنئون بالنوم اثناء فترة الغزو وكذلك بطولات ابوالحسن في سحب السفراء للتصويت مع الفرارات وبامكانك الرجوع الى ارشيف وزارة الخارجية 1990-1991 لترى كمية المراسلات والمرئيات فى تلك الفترة وعمل المندوبية والقرارات وكيف تم اعتمادها .. ومن ثم لك الحق في مدح ابن عمك فهذا هو الراي الحر

  2. عبدالله الكويتي كتب:

    تحياتي الحارّة و شكري العميق على الجرأة في الطرح و على الصراحه في الحديث
    موضوع صحيفة الرأي العام و حقوق المرحوم المساعيد و ورثته (منال السيد هاشم الرفاعي) و ابنائها حفظهم الله جميعا لم تتطرق له صحافتنا للأسف الشديد و كأن الجميع اتفقوا على الوقوف مع الأخ بودي سامحه الله !
    و نحن نهنئ كل كويتي مخلص على احقاق الحق و استقالة الوزير و عودة المال لأصحابه .
    شكراً مرة اخرى على كلماتكم النابعه من قلب صادق .

  3. بهبهاني كتب:

    لا اعتقد ان جهود الشيخ سعود الصباح كانت اكثر من جهود ابو الحسن و على أي حال هذا واجب يحتمه عليه انتماؤه لبلده و لم يقدم الاثنان ما قدمه الشهداء و الاسرى .
    ابو الحسن يستحق الاقالة بسبب قضية امتياز الراي العام و لكن ما هو صحة انه تعرض لضغوط وزير من الاسرة ليقوم بذلك القرار و لم الابقاء على ذلك الوزير.
    أعتقد ان القرار لم يكن قرار ابو الحسن و لكن كان عليه الاستقالة بدلا من قبول ذلك القرار غير القانوني.
    ملاحظة:سعود الصباح لم أفضل من ابو الحسن حينما كان وزيرا للاعلام على اي حال

  4. أكتب هذا الرد بعد سنتين ونصف من كتابة المقال … شخصيا أرى أن ناصر السعود الصباح ومحمد أبو الحسن أبلوا بلاء جيدا ومسؤولا وقت الغزو العراقي للكويت وسيذكرهم التاريخ من خلال مناصبهم المؤثرة في أمريكا أثناء الإحتلال … وخدموا الكويت وأدوا الامانة بكل شرف وإخلاص وكلاهما أصبح وزيرا للإعلام … وكلاهما تعرض لضغوط من تكتلات مختلفة ولاغراض محددة … وكلاهما كان مسنودا من مجلس الوزراء ولكن الأحداث المتعلقة بوزاراتهم حتمت عليهم الإبتعاد عن الوزارة بناء عن طلب مباشر من رئاسة المجلس …. ولكن العتب الوحيد على السيد أبو الحسن هو قولة :جاحد من ينكر مافعلته من أجل الكويت … فمهما فعلنا من أجل الكويت فهو طيب وليس منه وكان التصريح بالنسبة لي شخصيا هو المعيب والمأخذ الذي يعاتب علية .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s