ألف شكر لخليف العنزي

ألف شكراً لخليف العنزي، والد الإرهابيين ناصر و عامر. شكراً لزبن محروت الهذال كبير عنزة في الكويت. شكراً لبني قبيلة عنزة بالكويت. بعض أبنائكم ضلوا عن القيم الكويتية و ضروا الكويت. أما أنتم فلقد التزمتم بقيم بلد الخير و كانت لديكم الشجاعة للاعتذار. هذا عهد الكويت بقيادة آل صباح معكم من قديم الزمان. و ها أنتم على العهد باقون.
بالكويت نختلف على الكثير من الأمور. ولكن لا نختلف على الكويت و أهلها. أمر يصعب على الكثير من الغرباء فهمه. فعندما غزانا الشمري بن رشيد قاتله أهل الكويت و كان من ضمنهم شمر الكويت. و عندما غزانا الاخوان بقيادة الدويش ( المطيري) وقف مطير الكويت مع أهلهم و حاربوه. و منذ قريب أحتل النذل صدام بلادنا و حاول أن يفرق بيننا على أساس عرقي و طائفي و لم يحصل على مراده. فالشيهد أحمد قبازرد آثر الشهادة على الإبلاغ عن المحامي عبدالله الايوب. نختلف فيما بيننا ولكن ليس على بعضنا.
لقد كان للقبائل دور كبير في دولة الكويت. فلقد كانت زعاماتهم توفر الرجال للذود عن البلاد. و للأسف مع بروز الدولة الحديثة و بعض أشباه المثقفين همش هذا الدور. علما بأن للقبيلة قيم بها الفوائد الكثيرة للمجتمع الحديث. فالقبيلة تعني العزوة و الشرف و الاخلاق الحميدة. دور لم ينساه آل صباح. فأبقوا الإحترام و المعزة لقادة هذه القبائل. فالعهد لا يزال قائما. و سيبقى إن شاء الله.
لا أزال أذكر موقف الشيخ نواف الأحمد الصباح عندما كنا بقصر الخليج في الدمام، مباشرة بعد الاحتلال العراقي. كان البعض يذم بالظفير بسبب مشاركة مشعل الظفيري في الحكومة المؤقتة. غضب الشيخ نواف و قال بصوت قوي بأن هناك خطأ. فسأله الاخرون و ما هو الخطأ. فأجابهم بأن مشعل الظفيري حفيد خوي والدي الشيخ أحمد الجابر الصباح. و بأن هؤلاء باقون على العهد و لن تصدر منهم الخيانة للكويت. بعد التحرير تبين أن كلام الشيخ نواف صحيح. فلقد اضطر مشعل على المشاركه بالحكومة المؤقتة بسبب التهديد بالقتل.
و لذلك عندي قناعه بأن استنكار قبيلة عنزة لما قام به بعض من أولادهم، به نسمه من سمو الشيخ سالم العلي الصباح. فمن المحركين لهذا الاستنكار الكاتب الصحفي خضير العنزي. و هناك علاقة قوية ما بين سمو الشيخ سالم و والد الكاتب خضير العنزي. و لا أتصور بأن الأستاذ خضير سيقوم بعمل من هذا النوع قبل أن يأخذ مباركة سمو الشيخ سالم. عمل طيب و لكن نريد أكثر . نريد أن نستفيد من العهد الذي تم بين آل صباح و قبائل الكويت. حرام أن تشوه فئة ضالة سمعة نقية دفع من أجلها الكثير من الدم.
نريد أن نرى سمو الشيخ سالم يستقبل كبار و شباب عنزة الكويت و يشكرهم على إحساسهم الوطني.
نريد أن نرى سمو الشيخ سالم يجتمع مع كبار و شباب قبيلة شمر بالكويت. ليسمع منهم الاعتذار لما بدر من بعض من أبنائهم ضد الكويت.
نريد أن نرى الشيخ خالد الأحمد الصباح و الشيخ نواف الأحمد الصباح و هم مجتمعين مع أصدقائهم، كبار و شباب قبيلة الرشايده، ليشجبوا ما قام به البعض من أبنائهم ضد الكويت.
نريد أن نرى الشيخ علي جابر الأحمد الصباح و الشيخ فهد جابر الأحمد الصباح مجتمعين مع كبار و شباب قبيلة أخوالهم المطران. للإصرار على الاختلاف إلا على الدم الكويتي.
الكويت تتعرض لغزو فكري سرطاني. و آل صباح لن يذخروا جهدا للذود عنها. ولكن ليكن ذلك من خلال الرجوع إلى حكمة و حنكة الأجداد. و ليس من خلال الأعمال البطولية الزائفه و اجتهادات أشباه المثقفين.

بقلم : علي جابر العلي
لندن 2/2/2005

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

6 Responses to ألف شكر لخليف العنزي

  1. عبدالله كتب:

    صح لسانك.

    كلنــــــــــــا فداء للكويت وللاميرابومبارك وولي العهد ابو فهد.

  2. جاسم محمد العيد كتب:

    صدقت بكل ما قلته , فتكوين الشعب الكويتي لا يستطيع الغريب فهمه, واختلافاتنا السياسيه والاجتماعيه كلها تزول وقت المحن , وقد شاهدنا ذلك في كثير من المواقف التي ذكرتها في مقالتك . والحمدالله على هذه النعمه وانشالله الله لا يغيّر علينا .

  3. حامد الماجد كتب:

    ابارك لكم على هذا الموقع وعلى هذا الطرح الجميل ……

    قرأت هنا ما قرأه الاخوه الافاضل ولكن لي بعض من وجهات النظر وان كنا لا نختلف بالفداء للكويت والولاء للقياده العليا الممثله بصاحب السمو امير البلاد ( الشيخ جابر الاحمد الصباح )
    وهو حقيقه من يقدم له تجديد العهد والولاء ، ولا باس كما ذكر بان يجتمع بكبار القبائل مع بعض افراد الاسره الحاكمه ذو الشأن بتوضيح للرأي العام مدى التقارب والفتهم لبعضهم الاخر عن ما قام به بعض الشبان من ابناء قبيلتهم باصدار بيان من كبارهم بشجب هذا العمل الارهابي.

    ورد بما كتب هذه الكلمات “نريد أن نرى سمو الشيخ سالم يجتمع مع كبار و شباب قبيلة شمر بالكويت. ليسمع منهم الاعتذار لما بدر من بعض من أبنائهم ضد الكويت.”

    عفوا ليسمع منهم الاعذار ولما يسمع منهم الاعذار !؟
    ان كان الامر هنا لسمع الاعذر ثم ليتقدم للعفو عنهم هذا شئ لا يعقل وكان الامر يطلب هنا وليسمح لي الاخوه بنوع من الاذلال ! كيف يجتمع بكبار القبيله وهم من كبار السن ليسمع منهم الاعذار لا يعقل ان يتقدم كبير القبيله من اجل ان يقدم عذره ويستمع لعذره وان رفض هذا العذر ولم يكن له ذنب بما قامو به
    هذا امر وان كان لابد من تقديم العذر يقدم للحاكم الممثل بصاحب السمو امير البلاد
    لانه هو ولي الامر وهو الحاكم وما يقابله بعرف القبيله شيخ القبيله يقدم الولاء لولي الامر الحاكم .

    ان كانت القبائل تجتمع تحت مظلة حكم واحد وكما هو الحاصل الان تخضع قبائل الكويت تحت حكم آل الصباح بقياده حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله .

    تحدثت عن القبيله ودورها ولكن للاسف الشديد كما اسلفت همش دور القبيله تهميشا قويا
    حتى جعلت سخريه للاخرين في بعض المسرحيات والمسلسلات التافهه ، لا يطلب من القبيله اكثر مما تقدم الان حيث ان لم يتم الحفاظ عليها واستمرار مهازل العصر الحديث فلا تبحث عن ولاء لانهم لن ولم يثبت افضل من ولاء القبائل للدوله فهي ليس عمود يتكئ عليه بل هي اساس يرتكز عليه ، وان كانت هناك مباركات من وزارة الاعلام بالموافقه على نصوص مسرحيه …الخ بتقليل دور القبيله وتمثيلها بدور ساخر وللاسف .
    ويكفي ماتناله القبيله من بعض الصحف بل والاغلبيه بالتشهير على اقل حادثه
    بان تذكر اسم الفاعل كامل وتاتي بمعلومات عنه وعن اهله وآل بيته وان حدث العكس ولم يكن الفاعل قبيلي اكتفوا بذكر ( ح . ن ) باول احرف من اسمه !!!

    القبائل بالكويت ليست بحاجه لتجديد العهد لانها بالاصل والاساس تقدم الولاء للكويت وآل الصباح منذ القدم وان كان هناك فئه ظاله من بعض شبابها حالهم كحال بقية الشباب .

    الشهيد قبازرد ذكر على حدى ولا انكر ولا ينكر كل كويتي ماقام به هذا الشهيد وليسكنه الله جناته ، لكن لا يهضم حق الاخرون من ابناء الشعب الذين استشهدوا من اجل الوطن تمنيت ان تذكر كلمة شهداء الكويت بعيدا عن التفضيل وبالجمع وليس بالفرد .

    هذا بعض مالدي تعليق على ماكتب وحفظ الله الكويت وشعبها وقايدتها من كل مكروه
    وتبقى الكويت راية السلام التى ترفع للعالم كي يعلم الجميع بان هنا دولة السلم والسلام.

  4. احمد كتب:

    شكرا على هذا المقال الرائع، وعلى هذا الادراك والحس الوطني الذي اثلج صدور الكثيرين.

  5. جاسم محمد العيد كتب:

    رد على الاخ الكريم ( حامد الماجد) وذلك اكمالا للتحاور بالموضوع :

    هناك فرق كبير بين العذر والاعذار (كما ذكرت حضرتك) وبين الاعتذار (وهو ماجاء بالمقال), والاعتذار دائما مطلوب وهو شيء من اللباقه حتى تعود المياه لمجاريها, وهو أيضا عرف في الحياه العامه والاجتماعيه والسياسيه ايضا . وبالنسبه لمن يقدمون الاعتذار لسمو الشيخ سالم, فسموالشيخ سالم من وجهاء اسره ال صباح وله مكانته واحترام بين افراد الشعب الكويتي,وهو ايضا صاحب دور قيادي يسمح له بذلك لحقن الدماء .

    وانا بكلامي هذا ارد واقول ان القبائل في الكويت على العين والراس , وما يصيبها يصبنا جميعا دام اننا نعيش في وطن واحد وبهدف واحد تحت ظل اميرنا المفدى وال صباح الكرام .

  6. نايف كتب:

    شكرآ لك على هذا المقال الرائع
    وهذا الموقف غير مستغرب على
    (( ابناء وائل )) لانهم اهلآ لها
    وايضآ غير مستغرب من الشيخ
    ابن هذال شيخ قبائل (عنزة)

    تحياتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s