هل ينوخ البعير و تتحول الزين إلى شين؟

شخصيا ﻻ آمل بذلك. ولكن بنك الكويت الوطني و شركة زين للإتصالات قررتا ان تتحدا العالم، و تقدما خدماتهما خارج الكويت. بالسوق الكويتي كانتا ناجحتان، ولكن هل ستنجحان باﻷسواق الخارجية؟ سؤال يجب ان يتسائله كل مهتم بهاتان الشركتان.  النجاح سيدر الكثير من المال و الفشل سيبخر رؤوس الأموال.
قرار التوسع بالأسواق الخارجية قرارا صائبا لكلتا الشركتان. فمع العولمة دخلت البنوك العالمية إلى سوق الكويت المالي ولن يتمكن البنك الوطني من المحافظة على نسبته الكبيرة الحالية من السوق الكويتي. و بما ان البنك الوطني يعتبر من أنجح البنوك الكويتية، لماذا ﻻ يكون من أنجح البنوك الإقليمية؟ هدف بمتناول أدارة البنك .
و نفس الشيء ينطبق على زين. كانت تتوقع شركة الإتصالات الثالثة و دخول اﻷجانب في السوق الكويتي، كما حدث مع شراء شركة قطر للإتصالات حصة مسيطرة في الوطنية. و زين لديها إدارة جيدة و مهندسين متمكنين. قدموا الكثير من الخدمات المتميزة بالكويت. فلماذا ﻻ يقدموها بالخارج؟
أبسط تكاليف التوسع الخارجي هو الحاجة إلى المزيد من المال. البنك الوطني طلب زيادة رأس ماله في العام الماضي و سيطلب أيضا هذه السنة. و نفس الشيء ينطبق على زين. طلب قوبل بكل ثقة من مساهميهم الذين أعطوهم اﻻموال المطلوبة. ولكن هل ستكون الثقة بمحلها؟ سؤال ﻻ أتصور اﻻدارتين المعنيتين قادرة على الإجابة عليه بكل ثقة. تساؤل يجب ان يبقى بذهن كل مهتم بهاتين الشركتين من محللين ماليين.
عندما تدخل أي شركة أسواق جديدة، يجب عليها ان تقدم خدمات جديدة لهذه اﻻسواق لتكسب حصة كبيرة منها. و عليها ان تدرس الأمور التي يتميز بها السوق الجديد من خدمات أو ممارسات إدارية و نقل هذه الأمور إلى أسواقها الأخرى.ومن ثم ربط هذه اﻻسواق معا لتصبح لها إمبراطورية. هذه وصفة النجاح، بشكل مبسط، لدخول الأسواق الخارجية كما عايشتها عندما توسعت مؤسسة البترول في اﻻسواق اﻻوروبية.
شخصيا ﻻ توجد لدي القدرة على دراسة جميع أسواق الشركتين. فمثل هذا العمل بحاجة إلى فريق كبير، لكنني قادر على تقييم عمل الشركتين من ناحية الخدمات الشخصية في جمهورية لبنان. ففي لبنان لدي خط خلوي من شركة زين، التي  تسمى ب mtc touch في لبنان. و لدي حساب مع بنك الكويت الوطني. و التساؤل اﻻن هل تتميز هذه الشركات بخدماتها لهذا السوق؟
شركة زين متميزة على منافستها في لبنان. تميز سيمكنها من الحصول على حصة أكبر من هذا السوق. أبسط الأمور التي تتميز بها هي خدماتها عبر اﻻنترنت التي ﻻ تقدمها الشركة المنافسة. فمن خلال موقعهم على اﻻنترنت ممكن ان ترى حساب مكالماتك و تسدد فواتيرك. ولكن للأسف تسديد الفواتير يتم عن طريق بنك عودة و ليس البنك الوطني كما هو الحال بالكويت. ﻻ ألوم زين ان كان الوطني ﻻ يقدم خدمات متكاملة بلبنان. لكنها بحاجة إلى الكثير من التطوير في لبنان. فالربط بين شبكتها بلبنان و الكويت ربط GSM عادي،لماذا لم يطوروا ربط الشبكات؟ و ان كان موقعهم الانترنتي بلبنان أفضل من المنافس، إﻻ انه ليس بمستوى موقعهم بالكويت.
خدمات بنك الكويت الوطني بلبنان ليست متميزة مثل زين. لديهم موظفين أكفاء متحمسين لتقديم الكثير من المساعدة للزبائن. ولكن الخدمات الإضافية ليست متوفرة كما هي مع البنوك التي تنافس بنك الكويت الوطني بلبنان. فعلى سبيل المثال تواجد مكائن السحب اﻻلي لبنك عودة و HSBC أكثر من البنك الوطني. و نفس الشيء ينطبق على الخدمات اﻻنترنتية. أمور ﻻ أدري كيف لم تفكر بها إدارة البنك. فعندما أذهب إلى بلد لفترة قصيرة من الوقت، ﻻ أريد ان أضيع الوقت بالذهاب إلى مكاتبهم لمعرفة رصيدي أو لسحب المال! إذا لم تنتبه اﻻدارة لهذه الأمور قد يجدون زبائنهم يتحولون إلى بنك عودة الذي يمتلك جزء كبير منه مساهمين كويتيين، أو HSBC الذي أصبح له نشاط بالكويت.
طبعا يجب ان ننتبه إلى ان نشاط مثل هذا ﻻ يزال بمراحله اﻻولى، فمشاريعهم الخارجية ﻻ تتعدى عمرها الخمس سنوات. و نجاح بسوق معين ﻻ يعني النجاح بجميع اﻻسواق أو عكس ذلك. ولكن هذا ﻻ يعني السبات و التخاذل من قبل المساهمين و المهتمين.
شخصيا أتمنى لهم النجاح. فالمرحوم عبدالرحمن البحر، والد رئيس بنك الكويت الوطني الحالي، كان له نشاط ناجح في لبنان. و كان محمد عبدالرحمن البحر يعمل مع والده. و عائلة الخرافي كانت من العائلات الثرية في الكويت القديمة لنشاطهم التجاري الخارجي.  بودي أن أرى شباب الكويت يتحدون العالم و يفوزون. بودي ان أرى الكويت الصغيرة جغرافيا كبيرة بإبداعات رجالها و نسائها.

26/11/2007

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

11 Responses to هل ينوخ البعير و تتحول الزين إلى شين؟

  1. بو حيــدر كتب:

    في الكويت ينجحون و يطيرون عاليا، و بالخارج يزحفون إن لم يهربوا

    في الحقيقه الكويت بيئه تجاريه مثلى و لكن الواقع يفرض علينا حقيقه مهمه إن أغلب الشركات التي حققت نجاحات باهره و توسع غير طبيعي و نسب نمو تعدت الألاف بالمئه لم يكن ليحدث هذا لها لولا الرعايه الحكوميه لها ! و القفز على المنافسه !! و فوق هذا و ذاك توصل لهم بارده مبرده و على طبق من ذهب !!!
    و فوق هذا أي شركه لا تتمكن أو تفشل في انهاء المشاريع الحكوميه كانت تعاقب بالأوامر التغييريه التي تنقذها و بذلك تدفع لها الحكومه المزيد من الأموال مكافئة لها على التأخير
    في ظل هذه البيئه الأبويه حتى بياع ورد و هيل كان ممكن يصك على وارن بوفيت و ينافس بيل غيتس !!!!

    اليوم عندما خرجت هذه الشركات للمنافسه عالميا فإنها لم تذهب للدول التي يطبق بها القانون بصرامه بل اختارت دول يعشش بها الفساد، فربما تكون هذه البيئه مناسبه لها للبقاء، في حين إني أتوقع هروب أي شركه من الأسواق الحقيقيه و عودتها للأسواق الرعويه، من الرعايه و ليس الرعي، فهذه الأسواق تغطي عيوبها بشكل جيد في حين لا اعتقد بأن عودها اشتد بما فيه الكفايه حتى تلعب مع الكبار

    و لربما دخول زين السوق الأوروبيه كما زعمت بعض الأخبار لهو خير إختبار لقدراتها، و هل فعلا أصبحت شركه انترناشيونال أم انها مغامره غير محسوبة العواقب و لا يعلم عواقبها إلا الله !!!

    نرجو ألا يكون الدخول في احدى دول أوروبا الشرقيه، و إنما يكون في الدول إللي صج دول، حتى نقول إنها فعلا دخلت السوق الأوروبيه و ليس من باب الدعايه و الاعلام

  2. بوعبدالرحمن فهد كتب:

    شكرا شيخ علي على المقال الجديد

  3. عين السيح كتب:

    بو سالم : مشكور على إهتمامك بتطور الإقتصاد الكويتي بالخارج..بس ترى المسألة يبيلها وقت.. ومو لأن الحاج عبدالرحمن البحر كان وكان فعياله سيكونون ..ومثلك عارف أن الحل والربط في الوطني مو بيد مجلس الإدارة ولكن بيد …..
    بس بنك عريق مثل الوطني صار له أكثر من خمسين عام ومتألق لابد أن ينجز..ليش ما تقول أن الوضع المضطرب في لبنان ما يشجعهم ..

  4. خالد عبدالحميد الزامل كتب:

    هرم البعير وشاخ ونوخ

  5. ابوعيسى كتب:

    شركة زين قوية
    ولكن منافساتها في المنطقة كثر.. وعلى رأسهم العملاق اتصالات الاماراتية وايضا الشركة القطرية .. البنك الوطني قوي .. ولكن منافسيه اشد قوة ..والبنوك الان لا تعتمد على انفسها فقط في المشاريع الخارجية بل تعقد عدة تحالفات …. هذا ما يحدث في بلادي الامارات ..
    الانفتاح والشفافية اهم مقومات النجاح …. ولا انسى التخطيط السليم ..

    تحياتي لكم

  6. ابو علي كتب:

    نعم اؤيد كلام الأخ ابو حيدر

    ليس في الكويت ادارة او كفاءات فعلية
    بل رعاية حكومية للمؤسسات الراضية عن اصحابها

    فلذلك لا توجد قدرة منافسة حقيقية للملاك الكويتين طبعا في الخارج

    فقدراتهم فقط في الداخل وفي المناقصات الحكومية خاصة

    فخلهم منوخين في ارضهم لا يفضحونا في الخارج

  7. حسين كتب:

    احنا نفتخر اذا شفنا شركات كويتية عالميه
    بس الله يستر

  8. bo9ali7 كتب:

    بوحيدر
    صح لسانك
    ….
    يا اخي اي تجار اي بطيخ
    شوية منطق يا اخي
    وين الشطارة لما تحتكر سلعه وتبيعها؟
    بالكويت ماكو تجار
    احنا عندنا ناس استغلاليين احتكاريين
    اغبى واحد فيهم يا يربح يا يربح

  9. تحيه طيبه للجميع :

    الله با الخير
    ردود تشكرون عليه بس ليش ما تغمرنا السعاده لمى نشوف أسم شركه كويتيه كل ماله توصل للعالميه با العكس نفتخر مرض الأحتكار في كل دوله في العالم مو بس با الكويت أستغربت من هجوم الدكتور البراك على الحكومه ما أدري أسميه هجوم أو كبت ……لا ننكر نجاح زين والأنتشار السريع والكل شاف الدعايه الأكثر من ممتازه ……..أصعب شي انك تحس أن ديرتك ما تبيك ….ودامت الكويت.

  10. abc كتب:

    Nice subject

  11. علي جابر العلي كتب:

    أﻷخوة بوحيدر و بوعلي،
    الظاهر ان المشكلة ليست في اﻻدارة ولكن في مُدخلات اﻻدارة، المجتمع الكويتي. لو كان الموضوع عن أزرق برتقالي أو خمس و عشر لكان هناك الكثير من التعليقات. إما بالنسبة الى موضوع تحليل مالي فما لهم شاغل به.
    أتصور بأن هذه المقالة قد قراءها ما ﻻ يقل عن خمس مائة قاريء. و نصف هؤﻻء سوف يساهمون بزيادات المال التي ستطلبها الشركتان. لم يعلق أحد على لب المقالة. هل هذا يعني بأنهم سيساهمون على العمياني؟
    العمالة بهاتان الشركتان تفوق الخمس اﻻف موظف. ﻻ شك بأن هناك منهم من قرأ هذه المقالة. لما لم يعلقوا؟ هل عمالتهم ﻻ تعي أسس خططهم؟
    عندما كتبت عن مايكروسوفت كان أحد الردود من ادارة علاقاتها العامة. لما لم تشارك العلاقات العامة لهاتين الشركتين؟
    الى أين وصلت التخمة بالمجتمع الكويتي؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s