" الجرأة على الأمل " باراك اوباما

أعارتني الشيخة أوراد جابر اﻻحمد كتاب باراك أوباما  “الجرأة على الأمل” The Audacity of Hope. و سئلني عنه كثيرا خالي الشيخ سلمان الدعيج. فقررت ان يكون رفيق رحلتي الى لبنان. كتاب، أسعدتني قراءته. فقررت عدم إعادة الكتاب الى الشيخة أوراد، كتاب قيم له حيز بمكتبتي. و كتبت هذه المقالة ليشاركنا قرائي بما سأقوله لخالي سلمان.
من خلال المهمات التي أوكلت لي قابلت الكثير من السناتورات اﻻمريكان. مثل ادوارد كندي و ماريو كومو. كانوا على دراية و معرفة باﻷمور. أحببت كومو لخفة ظله. ولكن لم أرى مثل باراك أوباما من قبل. شخص ملم بالكثير من اﻻمور بشكل عجيب. حيث يشرح بالكتاب معظم جوانب المجتمع اﻻمريكي بشكل مفصل و دقيق. كتاب أنصح به لمن يريد ان يعرف عن الولايات المتحدة اﻻمريكية.
عادة نعرف شخصية الكاتب من كتابه. ولكن شخصية اوباما صعب سبر أغوارها. تارة نراه يستمتع بوقته في جزيرة هاواي و تارة أخرى نراه يطارد الدجاج في حارات أندونيسا. تارة نراه يدرس بمدرسة متواضعة في جاكرتا و تارة أخرى نراه يدرس القانون بجامعة هارفارد. تارة نراه يلتزم باﻷسس الدستورية مثل فصل السلطات و حكم  القانون. و تارة نراه يؤيد العنف السلمي الذي قام به غاندي و روزا باركس. حيث يقول بأن بعض القوانين بحاجة لمن يتحداها لتصلح.
عندما عرفت عن باراك اوباما من بضع سنين كنت أرى بأنه الشخص اﻻسود الضعيف مثل Uncle Tom. كسب مكانته السياسية من خلال انصياعه للبيض. ولكن بعد قراءة الكتاب أتضح لي بأن إنطباعي كان خاطئا. ففي عام 1996 كان شديد اﻻنتقاد لمؤتمر الحزب الديموقراطي. حيث وصفه بأنه مكان لمن هو قادر على شراء وجبة بعشرة الاف دولار. و خلال حملته اﻻولى إستفزه منافسه فكاد ان يضربه. و هذا ما يفسر لنا تأخره بشجب رئيس الكنيسة التي كان يرتادها. و بنفس الوقت أراه مسامح وديع عندما تتعلق اﻻمور بعائلته و زوجته التي يبدو بأنها أقوى منه شخصيا.
و بعد هذه المقدمة العامة أود ان اتطرق لبعض المواضيع التي أثارها اوباما بكتابه و قد تهمنا بالكويت و الشرق اﻻوسط.
يتطرق براك اوباما الى الحوار القائم بين المحافظين و الليبراليين في امريكا. و يقول بأن المحافظين كسبوا الحوار، بسبب إستعمالهم الدين كوسيلة للإقناع. و ابتعاد الليبراليين عن الدين سياسيا بسبب مبدأ الفصل بين الدين و الدولة. باراك يقر هذا المبدأ. ولكن يبين بأن الدين هو جزء من اﻻنسانية. و القيم التي ينادي بها المحافظين ما هي اﻻ قيم نشأت من التوارة و اﻻنجيل و القران. قيم ﻻ يختلف عليها احد. قيم ممكن ان تتطور لتتناسب مع الطرح الليبرالي. فنصرة الضعيف و مساعدة المسكين و إقرار الحق قيم ﻻ يختلف عليها احد. بل يجب ان نطور هذه القيم لمواجهة التحديات التي أمامنا مثل البطالة و نمو المجتمع. ذكرني بالليبرالين بعالمنا الذين يقفون عاجزين عندما يسمعون كلمة الله.
يعترف اوباما بالعولمة و حتميتها. ولكن بنفس الوقت يتسائل عن الآم التأقلم معها. و هنا يطرح الكثير من المقترحات للمجتمع اﻻمريكي. أهمها احترام كرامة الناس. فهناك أناس مخلصين يحترمون وظائفهم. يرون بأن من خلال عملهم تحقيق ذاتهم الشخصيه. هؤلاء علينا احترام كرامتهم. فعندما تهان كرامتهم يتحولون الى وباء على المجتمع. و هنا تذكرت التصريحات عن تخصيص الكثير من القطاعات الكويتية. علينا احترام كرامات الناس! كيف سنحترم كرامات الناس؟
يتطرق اوباما الى اﻷصول المختلفة بالمجتمع اﻻمريكي. و تاريخ دخولها الى امريكا. طبعا يتألم للمصاعب التي يعاني منها السود. فهم اكثر من عانى من الناس.  ولكن ينهي وجهة نظره بأن امريكا وطن لمن له الجرأة على اﻷمل لبناءها و تطويرها. تذكرت المثل البدوي “جعل الطيب من ربعنا”. هذا ما يجب ان تبنى عليه اﻻوطان. و السؤال الى الكويتيين، من هم ربعنا؟
و قبل ان انهي مقالتي اود ان اذكر حادثة طريفة حدثت لباراك اوباما و تكشف عن الجانب العائلي لشخصيته. ففي ذات يوم كان يتحدث مع زوجته عن القانون المتعلق بالصواريخ المحمولة على الكتف و خطورتها اﻻمنية. فإذا بميشيل تقاطعه لتقول له بأن هناك نمل بالمطبخ. و عليه عندما يرجع الى البيت ان يحضر معه مصيدة للنمل. فقال لها و ماذا عن القانون المقترح، فقالت له ليس عندي وقت للكلام عندي اجتماع، احضر معك المصيدة! ويكمل باراك اوباما بأنه رجع الى البيت و معه مصيدة النمل!
حاليا فاز باراك اوباما على هيلاري كلينتون بترشيح الحزب الديموقراطي له للرئاسة. أشفق لهيلاري، فباراك اوباما شخص مطلع ذكي عميق الفكر. يصعب مواجهته. و نفس الشيء سيشعر به جون مكين عندما يواجهه للرئاسة. و الرئاسة سيحددها الناخب اﻻمريكي. فهل هم قادرين على استيعاب و فهم فكر باراك اوباما؟ ان أنتخبوه فسيروا رئيسا لم يروه من قبل.
و اخيرا اقترح على من لديهم عشرة ساعات من وقت الفراغ ان يقرأوا هذا الكتاب ليتعرفوا على المجتمع اﻻمريكي( و يحبذ قراءته بلغته). و بعد ذلك ليتسائلوا من هو العربي الذي لديه الجرأة للأمل؟

6/6/2008

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

17 Responses to " الجرأة على الأمل " باراك اوباما

  1. على الخضر كتب:

    نصرة الضعيف ومساعدة المسكين وإقرار الحق قيم لا يختلف عليها أحد . إحترام كرامة الناس. أناس يحترمون وظائفهم علينا إحترامهم .علينا إحترام كرامات الناس. هذة مقتطفات مما قلت يا شيخ على أما اسألتك كيف سنحترم كرامات ألناس ؟ فأقول عندما تزال كلمة هذا ولدنا و هذا من قبيلتنا وهذا من طائفتنا وهذا من مذهبنا وعندما تزال الواسطة ويعطى كل ذى حق حقة وعندما نطبق الشخص المناسب فى المكان المناسب ووووووو والواوات كثيرة عندها يكون المجتمع يحترم كرامات الناس . أما من هم ربعنا ؟ فربع الكويت من فعلا ليس لهم إلا الكويت والكويت فقط يقدمون لها أغلى شيئ لديهم وهى دمائهم وأرواحهم . أما من هو العربى الذى لدية الجرأة للأمل ؟ فأقول هناك الكثير منهم ولكن للأسف ماتت ألجرأة والامل لديهم لنفس أسباب إجابة السؤال الأول. وشكرا لك ياشيخ على على المقالة التى فيها الكثير الكثير من العبر وصعبة الفهم وشكرا أخيرا

  2. بوصالح كتب:

    بوسالم

    إستمتع بقراءة تحليلك للكتاب

    وين أقدر أحصله ؟

  3. محمد 2 كتب:

    للأسف يقال ان فرصة فوزه بالرئاسة ضعيفة جدا لأسباب عنصرية أمام مكين

    أنا شخصيا كنت من محبي مكين أيام الألفين لمن نزل ضد بوش بس الحين أشوف ان الأجندة الجمهورية خطرة جدا على منطقتنا بالذات

  4. سلطان البراك كتب:

    نشوووووووف الديمقراطيين اكثر من الجمهوريين هالسنة هل هذا معناه الرئاسة شبه محتومة لاوباما؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  5. ميّ كتب:

    مقال رائع .. شكراً لك ..

    حقيقة رأيت الكتاب و استغربت لسرعة نشره لكتاب يتحدث عنه .. هذا ذكاء جميل و رائع منه .. و شفافية عندهم و ثقه بالناس .. أتوقع لو أن نائباً في الكويت أصدر كتاباً لأتته لكمات من الكلام و من “التطنز” ..

    أعجبني كلامه عن القيم و المبادئ .. و هذا الأمر الذي أتعجب منه اذا رأيت تفكير اللبراليين .. كأن الحال يقول “لا تيبلي طاري الدين” .. الله يهدي الجميع ..

    أما بالنسبة لاحترام الموظف .. لا أعتقد أن الخصخصة هي الحل .. أنا أواجه هذه المشكلة الان و بشدة قاتله .. على الرغم اني اعمل في القطاع الخاص .. اتوقع ان الموضوع راجع للمدير او المسؤول او القائد .. هناك قادة في الحكومة لا يعلى عليهم .. بل و افضل من قادة القطاع الخاص .. و هناك نقطة مهمة لاحظتها و اتمنى ان تصبح قانوناً “مندوباً أو مباحاً” .. و هي ان لا يصبح شخص مدير او مسؤول اذا لم يكن لديه توازن و استقرار نفسي .. هناك الكثير من المدراء الذين قابلتهم و عرفت من تواقيعهم انهم يعانون من مشاكل كثيرة و اغلبها … أغلبها .. كانت نظرتهم لانفسهم .. لا يقدرون ذواتهم .. كيف برئيس لا يقدر ذاته ان يحترم كرامات الاخرين؟ صعب جداّ ..

    من هم ربعنا .. بالنسبة لي شخصياً .. حيا الله الجميع .. لكني اتمنى من كل قلبي ان تقل نسبة الاجانب الذين يعملون في الكويت، لا لاشي الا لاني احب ان ارى شباب الكويت يعمل .. و نحن لا ينقصنا شيء.. ينقصنا ثقة بنا و بقدراتنا فقط لا غير ..

    أما بالنسبة للأمل .. أنا فيّ الأمل الكثير : ) ستتغير الكويت إلى الأفضل كل يوم .. و لكل بلد مشاكل لا بد منها .. لكن يجب على المتفائلين و الحريصين و المحبين الإصرار و الاستمرار بنشر كلمتهم او اخلاقهم ..

    شكرا لك .. و “شكلي بروح اشتري الكتاب .. ” لم اتصور اني استطيع ان استفيد منه كما بينت هنا ..

    أعتذر عن الإطالة لكن التدوينة أعجبتني ..

  6. الأخ الغالي بوسالم …
    أول شىء يابوسالم الكتاب وصاحبة الكتاب تحت أمرك وعليك بالعافية…
    وعندي كتاب أولبرايت إذإ تبيه .
    ثاني شىء إللي راح يقرأ مقالك راح يحسب إني مثقفة سياسيا لأني أعرتك كتاب أوباما مرشح الرئاسة الأمريكية وللأمانة أنا ماأحب أقرأ كتب باللغة العربية علشان أقرأ باللغة الإنجليزية … أنا يالله ألحق أقرأ الجرايد الكويتية – والبركة في المدارس الحكومية –
    ثالث وآخر شىء أحلى مافي الكتاب هو إسمة – الجرأة على الأمل –
    وشكرا على التلخيص …

  7. مجبل الشهري كتب:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته للشيخ الكريم والاخ المشرف والاخوات والاخوة,,,,,,,,,,,,,

    نبي عنجليييزي وينك ياشكسبير

    بما ان الشيوخ لاهيين مع باراك اوباما والظاهر الشيخ بعد الانتقادات الكثيرة اللي تعرض لها بسبب المقالتين السابقتين قرر يقاطع الشأن المحلي ويعود الي صديق كل وحيد (الكتاب).

    ساعات اتصور الوضع بالكويت مثل وضع الملاكم اللي تعرض الي سيل من اللكمات ويكاد يفقد الوعي واصبح يتخبط مايدري شنو يسوي!!!

    في داخلي اعرف ان الوضع الحالي ليس لنا ذنب فيه جميعنا ويتحمل مسؤوليته ونتائجه جيل الخمسينات والستينات والسبعينات.

    كنت اسأل ابي بالسابق عن استقلال الكويت وكان سؤالي هو ( يبه ليش استقلت الكويت في الستينات)؟

    هل الكويت من سعى الي الاستقلال ولا المملكة المتحدة وحكومة صاحبة الجلاله هي من رغب في وضع حد للحماية ؟

    سلطنة بروناي استقلت حديثا وهي دولة نفطية استقلت بعد سقوط الشيوعية واستقلت بعدما هدأت كل النظريات وكل الهبل اللي كان موجود في القرن الماضي!!!

    لماذا تحمسنا ورغبنا بالاستقلال عن الام الرحوم؟

    ما اقوله لايتعارض حسب قناعاتي مع وطنيتي وحبي لوطني ولعلمي, لكن هل كان سيضرنا لو كنا اخرنا استقلالنا الي مابعد سنة الالفين؟

    كم كنا سنوفر من ميزانيات التسلح ؟

    كم كنا سنوفر من سياسات دفتر الشيكات؟

    كم كنا سنوفر بسبب عقدة الدول المستقلة الصغيرة ورغبتها ان تثبت انها دولة على سن ورمح؟

    كنا نتمتع بغطاء حكومة نزيهة يحترمها ويهابها الجميع وكان من الممكن لنا ان نتعلم منها الكثير من القيم مثل الانضباط واحترام القانون والشرف لا اقصد هنا الشرف على الطريقة العربية حتى لايساء فهمي لكن اتكلم عن الشرف بالمفهوم الاخر شرف الكلمة الصادقة شرف الوعد شرف ان تكون منظبطا وفارس وسيد.!!

    بدأ الهذيان اعذروني لكنها اسئلة تشغل عقلي كثيرا كان من الممكن ان يتسبب استقلالنا بشكل مبكر في ضياع الكويت وكاد ان يحدث ذلك مرارا في تاريخنا.

    وقد يختلف معي الكثير لكني وصلت الي قناعة بان استقلالنا المبكر هو سبب هذا الهذيان والتخبط الذي يعاني منه هذا الملاكم واللي مو عارف على الاقل كيف يتحاشى هذه الضربات المتلاحقة وهو يدفن رأسه بين قفازيه ولسان حاله يقول دخيلكم ابي دقيقة اتنفس.

  8. بوعبدالرحمن فهد كتب:

    السلام عليكم جميعا
    شكرا شيخ علي وشكرا للاخ المشرف
    الاخ مجبل الشهري
    ما الومك لما بدأ عندك الهذيان لانه بدأ عندي بس خلصت كلامك وخليتني اخذ حبة الحموضة 🙂 .

  9. مجبل الشهري كتب:

    السلام عليكم

    اخوي بو عبدالرحمن فهد خطاك السو يا خوي

    في كويتي مايعرف الزنتاك
    في كويتي ما يعرف الليبراكس
    في كويتي مايعرف اللوزك

    سلامتك من الحموضه يا خوي بس
    يا خوي اهي خواطر طرت على البال اكيد ما في احد عنده ذرة وطنية يقبل ان وطنه يكون منقوص السيادة.

    بس على قولتك يا خوي هذيان.

    في مشروع جميل لوزير الصحة على البراك اللي فهمته انه ينوي انه الاستعانة بخبرات اجنبية.

    اعتقد انها خطوة بالاتجاه الصحيح محتاجين خبرات ادارية تنقذنا من تسيبنا وتنقذنا من اي احراج او واسطة الخبرات الاجنبية في الادارة هي من سيعيد تنظيم الامور.

  10. بوعبدالرحمن فهد كتب:

    السلام عليكم
    الله يسلمك من كل شر ويسلم الجميع .
    خلنا شوي بالهذيان اخوي مجبل واسالني لو انا وزير شنو راح اسوي ؟؟؟ اول شي اسويه اكون لجنة من ابناء الوزارة بعد اختيار دقيق واحدد لهم فترة زمنية قصيرة صارمة يحصون لي سلبيات الوزارة والاحتياجات وبنفس الوقت اطلب منهم وضع الحلول وهذي وزارتكم يا ابناء الوزارة ولا تقولون الوزير مو اختصاصه هالوزارة وما يفهم شي … واعرض نتيجة اللجنة على مجلس الوزراء واقول هذه هي الحلول واذا ارفضوا اسرب الامر للمخلصين من ابناء هالبلد (خوش وزير) وبنفس الوقت احط خط الفاكس المنزلي الخاص للمواطنين انا بس استقبل رسائلهم من مشاكل او اقتراحات وكذلك بريد الكتروني واشتغل بشفافية على المكشوف للكويت ولا خبرات اجنبية ولا غربية لان الكويتيين عقولهم نظيفة مافيها شي والمخلصين موجودين بكثرة ولله الحمد .. وصدقني راح يكون احد امرين اما اني انجح او انجح .
    وبالنهاية اخوي مجبل عقب هالكلام ما راح تلقى بأي تشكيل وزاري بالمستقبل وزير يبدي اسمه ب (فهد) خوفا ان بالصدفة اطلع انا .

  11. ميّ كتب:

    “وبالنهاية اخوي مجبل عقب هالكلام ما راح تلقى بأي تشكيل وزاري بالمستقبل وزير يبدي اسمه ب (فهد) خوفا ان بالصدفة اطلع انا ”

    : )) كل شي بالكويت جايز !

    اتفق معك في كون ان الوزير عبارة عن قائد ليس الا ! و يستطيع ان يتعلم عن مجال الوزارة و لا ضير في ذلك!
    اتمنى ان يتحول الوضع كما تقول ! و أن يصبح الوزراء قادة، بسياسة الباب المفتوح .. الحب و الولاء للعمل ! التحفيز .. الشفافية !
    الله .. قد نصل إلى هذا اليوم !

    دائماً أفكر .. أقصد أتخيل .. و آخر تخيل كان اليوم !! لو اتطوّع في أن أمر على وزارة وزارة و أعدل و أضبط بها و أمشي .. و أنتقل للآخرى ! و كل مرة ابتكر طريقة جديده للتعديل والتطوير !

    الظاهر انا بديت اهذي اقتداءً بالأخ مجبل !

    و أتمنى ان نرى خيراً من موضوع الخبرات الأجنبية ! لكن كأني سمعت هذه القضية منذ قرون ؟ الله كريم !

    ولو أني اتفق و بشده ان الكويتين والله قد “يصكون” على الأجانب ! بس منو يثق فينا؟ ما أدري ..

  12. مجبل الشهري كتب:

    السلام عليكم

    اخوي بو عبدالرحمن كنت اتمنى لو ان الامور بهذه السهولة!!!

    لان البلا من داخل الوزارة مو من مجلس الوزراء, رئيس الوزراء يبي السلامة يقولك روح اشتغل لكن كوزير من تبلش تشتغل وتنبش ورى مافيا الوزاره اللي معششيين فيها تلقاهم يحطون لك الغام ويتحبلون لك واذا راضيت الجميع راح يصير في تجاوزات وراح يحملونها عليك في النهاية!!!

    يمكن بس وزير واحد مابي اذكر اسمه منعا للاحراج كان لما يمسك اي وزارة يعطي الكل اللي يبي وحتى الاعضاء يخلي كل واحد فيهم كانه هو وزير في هالوزارة ويخلي الكل مستانس حتى الموظف البسيط يشيل عنه الكرت!! وهذا خوف لعيبة السياسة القداما وقالوا له في النهاية ( على هامان يا فرعون) وشالوه وسموه وزير تازيم لانه فهم القمنده!!! لدرجة ان القداما ماعارفين حتى يستجوبونه!!
    بالطبع هالوزير مو داخل يصلح ولاهم يحزنون هو بكل بساطة يلعب سياسة لاحتواء الجميع والتعايش مع الجميع.

    اذا مشينا على خطتك طال عمرك يابو فهد في ادارة الوزارة زلغ الوايرات بيحوشك من داخل الوزارة ومن نواب الامة اللي لهم علاقة باللي داخل الوزارة وفوق هذا راح تكون علاقتك من رئيس الوزراء علاقة غير صحية لانك غير متضامن تضامن حقيقي مع مجلس الوزراء.

    يعني بالكثير بتطول ست اشهر ما يمديك تسوي شي!!

    شوف اخوي تعتقد الجماعة اللي فوق مايبون يحلون كل هالمشاكل اللي يواجهها المواطنين؟

    يا اخ بوعبدالرحمن الشيوعية انتهت والاشتراكية عفا عليها الزمن مايصير حكومة تبي تتحكم بكل شي وعندها مشاكل في الادارة وعندها فساد اداري, وتطلب منها اصلاح.

    لابد من التخصيص ليش خايفين في الكويت من تخصيص كل الخدمات من صحة واسكان وتعليم وطاقة.

    الشبهة الحقيقية هي رغبة وسياسة الحكومة وتصميمها على ادارة كل شيء.

    تصدق ان في الكويت في الستينات كان في شي اسمه بطالة!!!
    ترى كان في تصدق كان في تقشف تصدق في اوائل الثميانينات كان في بطاله وتقشف وكان عدد المواطنين في ذلك الوقت يعادل طلبة وزارة التربية اليوم!!!

    الادارة الحكومية هي المشكلة انت في دولة من العالم الثالث لما تروح وتقول للمسؤول خصص معناتها انت تقول له تنازل عن بعض صلاحياتك وهنا تكمن كل المشكلة.

    الناس تعلمت وراحت وشافت وعرفت والحكومة لا تزال تريد ان تجبرنا على نتعامل معها بعقلية القرن الماضي من التوسل وحب الخشوم.

    وهنا اقول لاهل العقل والمنطق والحكمة وبعد النظر.

    لابد من خطوات اصلاحية حقيقية في الادارة الطريقة الحالية ليست ذات جدوى لان الشعب تطور كثيرا والادارة كما هي وهذا الامر جدا خطير ويحتاج الي جلسات مصارحة بين من هم ابخص.

  13. مجبل الشهري كتب:

    السلام عليكم

    اخت مي حياج الله ويانا في هايد بارك الشيخ علي الجابر!!!!

    كلامج عدل بالنسبة لوجود كفاءات كويتية.

  14. بنت العجمان كتب:

    السلام

  15. ميّ كتب:

    اتمنى أخ مجبل في مجال لجلسات مصارحه ! أحياناً أفكر هل في حل للوضع الحالي؟ يعني الوضع وصل لحدود لا يرضاها أي انسان ! و جان زين يخصصووووووووووووووووووووون ! جان انحلت كل المشاكل ! و الحكومه خل يدخلون شراكه مع الشركات و يكون التخصيص تحت نظم و ضوابط معينه ! أحس الموضوع موضوع فلوس مو موضوع شيلة ايد و لا غيره !

    و الله يحييك : ) عجبتني الحديقة

  16. بوعبدالرحمن فهد كتب:

    السلام عليكم
    اولا الشكر دائما للشيخ علي وكذلك الشكر موصول للاخ المشرف
    ثانيا الشكر للاخت (مي) على مشاركاتها .
    ثالثا اقول للاخ مجبل والحديث عام ولكن الايحاء ان الكلام موجه لشخص واحد يساعدني على التركيز .
    اقول هل وصول اوباما الى سباق الرئاسة يعتبر مجهود منفرد ؟
    طبعا الاجابة لا .. لان النجاح له مقوماته التي لا غنى عن اي ناجح عنها مهما صغرت او كبرت هذه المقومات .. اما ان تكون مقومات ذاتية كهمة عالية او ذكاء متميز او حضور ذهن وسرعة بديهة واتخاذ قرار .. كذلك مقومات اسرية كالوالدين والاخوة والاقارب وحتى الاصدقاء ومقومات بيئية كبيئة المنشأ .
    ان الوصول الى المنافسة على رئاسة الولايات المتحدة لا يمكن ان تقارن بوصول شخص الى كرسي وزارة او مقعد بالبرلمان خصوصا كبرلمان الكويت .
    إن حصول شخص او اكثر على مقعد في البرلمان ممن اعنيهم في نفسي لا يلقى عليهم اللوم ولكن يلقى على من اوصلوهم الى هذا المقعد .
    دعني اضرب مثالا .
    كنت اتردد على عيادة خاصة لاحد الاطباء الكويتيين من الناجحيين في مجال تخصصهم وهو خريج المانيا .. وفي كل موعد كنت اقوم بالاتصال على العيادة حتى اتاكد من نظام الدور على الطبيب لان النظام في العيادة لا يثبت على طريقة واحدة بسبب ضغط المرضى من رجال ونساء وكان الطبيب يعمل في العيادة بمفرده قبل ان يستعين باحد الاطباء العرب .. وفي يوم سالت الطبيب : يا دكتور من المعروف ان اثناء دراسة الطب يجب ان تعمل في احد المستشفيات قال نعم صحيح قلت والمانيا من ترددي عليها دولة تحترم النظام في كل شي قال نعم صحيح قلت طيب الم يخطر في بالك ان تنقل النظام المتبع في عيادات المانيا الى العيادة عندك وبالتالي ينضبط نظام الدور عندك وترتاح ؟
    نظر لي نظرة وهو يبتسم واجابني بسرعة بديهة ..
    ( احضر لي شعب كالشعب الالماني وانا حاضر ) .
    مثال بسيط اخر
    بالامس كنت عند احد شباكين للدفع في احدى الشركات وكنت اريد ان استرد جزء من مبلغ قد دفعته قبل نصف ساعة و وقفت عند الشباك الاقل ازدحاما وبعج ثواني وقف الى جانبي شاب نظرت اليه بنص عين لانه يجب ان يقف ورائي ولكن عرفت انه من جماعة شديدي الذكاء ولكن الذكاء المستحدم بطريقة سلبية وللمصالح الشخصية والنفاق ومشي حالك وانا اعرفهم جيدا من عيونهم ولله الحمد على هذه النعمة (نعمة معرفتي فيهم)
    نظر في الايصال اللي في يدي فوجده يختلف عن الايصال الذي في يده لاني نظرت في ايصاله وبسرعة البرق والدهاء قال تريد ان تسترجع فلوسك .. نظرته له وانا في شوق بسماع ما عنده من دهاء قلت نعم قال الشباك الاخر هو للاسترداد !!!!! لم يحترم فارق السن ولكن حلمت عليه وعطفت عليه وانا أرأف لحاله وحال امثاله المتتشرين بكثرة وتأن منهم وزارات الدولة .. قلت له لا .. الشباكين نفس الشي … كل هذا يا اخوان فقط لياخذ دوري .
    هل تعتقد يا اخ مجبل ان اوباما رشح نفسه ليحل هذه الامور ؟
    هل تعتقد ان اوباما رشح نفسه ليقضي على المواعيد الطويلة للاسنان والعيون ؟
    هل تعتقد ان اوباما رشح نفسه ليعرض حل لمشكلة الدائري الرابع ؟
    او نضع دوار والا اشارة بالقرين ؟
    كم وزير مر على وزارة النفط … كم نائب مرت عليه مشاكل وزارة النفط؟؟؟ دعوني اذكر لكم مشكلة واحدة من مشاكل بعض موظفين البترول ومرت عليها اكثر من 5 سنوات .. يحكي لي بعض الاصدقاء انه بعد خدمة تتراوح بين 15 الى 20 سنة وهم من حملة الثانوية العامة انهم عند وصولهم عند مسمى معين لا يحضرني حاليا صدر قرار انه لا يحق الحصول على المسمى الفلاني الا للحاصلين على الشهادة الجامعية !!!!
    طيب وينكم من زمان … بعد ما شاب ودوه الكتُاب .. يعني عشان اخذ المسمى اللي بعده لازم اكمل دراستي الجامعية … طيب راح اكمل دراستي والكلام قبل افتتاح الجامعات الخاصة .. طيب اسجل في المعهد التجاري … قالوا شهادتك قديمة .. والحل .. قالوا تعيد رابعة ثانوي 🙂 قال مو مشكلة اعيد رابعة ثانوي .. بنص العام الدراسي افتحوا جامعة خاصة .. راح سجل في جامعة خاصة وطبعا مصاريف لا يقدر عليها الجميع ..
    سؤالي هو : نفرض بعد مرور عامين او ثلاثة من الصرف على الدراسة قام المسؤول عن القرار والغى قراره … طبعا مصاريف الدراسة راحت لو قرر يتوقف عن اكمال دراسته .
    تخبط ما بعده تخبط .
    وزارة الصحة حدث ولا حرج
    وزارة الداخلية … يا عيني على وزارة الداخلية … اشارات مرور مو عارفين يلقون لها حل … ازدحام مرور مو عارفين يلقون له حل يقولون راح يستعينون بخبراء من امريكا او يمكن موجودين .. اشارة مرور تخترب اذا صار عليها ضغط .. ما ادري وين صناعتها وما اعتقد في تايوان .. يمكن صناعة جزر الواقواق .. وقفت امس في زحمة اطلعت الزحمة بسبب اشارة .. ما اشوف الاشارة من الزحمة يمكن نص ساعة او ساعة الا ربع ولما قربت وقدرت اشوفها والا الاشارة جنها مينونة خضرا تطلع سيارتين وترجع حمرا وتخيلت لسان حالها تقول للثلاث اشارات اللي وراها واللي ما عليهم ضغط نفسها … تقول واااااااااااااي وناااااااااااااااسه عندي سيارات وايد اكثر منكم .
    برنامج اذاعي استضاف عبر الهاتف ضابط برتبة مقدم رئيس قسم بالمرور وطبعا اسئلة واجوبة وفي النهاية اسالته الاخت المذيعة .. حضرت المقدم : ملاحظين في الاونة الاخيرة ان المطبات ذات الحجم الكبير ما تصبغ باللون الابيض مثل السابق عشان يشوفونها الناس .. رد المقدم وابتسامته بتطلع من السماعة يقول .. خلاص وزارة الداخلية قررت ما تصبغ المطبات عشان الناس تتعود تمشي بسرعة منخفضة تحسبا من وجود مطب بالشارع !!!!!!!!!
    ذكاء خارق لوزارة الداخلية اللي كل شي تعدل فيها الا الاشارات والزحمة ومغازل الافراد وشعورهم الطويلة
    يقول لك قومة بين فراري وبورش اكبست عليهم دورية طلع واحد ملازم اول والثاني ملازم .
    وشكرا للجميع

  17. ميّ كتب:

    تقول واااااااااااااي وناااااااااااااااسه عندي سيارات وايد اكثر منكم .
    أضحك الله سنك

    تتعود تمشي بسرعة منخفضة تحسبا من وجود مطب بالشارع
    لا أصدق @@ شنو هالتفكير ؟ أمانه ؟

    طيب، ما هو الحل ؟ لا أتوقع ان هناك جدوى من الحديث عن مشاكلنا في الكويت دون الحديث عن حلول و الجزم و الحزم في عرضها على المهتمين و الذين لديهم يد في الامر 😦 و اتوقع لو احد الكتاب الساخرين كتب كتاب عن حال الكويت سواء المرور او الصحة او او ، لاصبح الاكثر مبيعا في العالم !

    نريد حلول لما يحدث ! مستحيل لا يوجد حل .. يوجد .. لكن ما هو ؟ مارأيكم؟ ما هو سبب منع الحكومة لتخصيص الوزارات ؟ ما هو سبب التفكير الرجعي؟ هل هو التطوير و التدريب الغير موجود بكفاءة؟ ام ؟ ما السبب ؟ لم نحن هكذا و الدول الاخرى غيرنا ؟ لم ؟
    اوباما لم ينجح ليعدل الاوادم ، نجح ليعدل الحكومه .. احنا عندنا الوضع من الطرفين غير صالح @@

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s