مواصفات رئيس الوزراء

أرجو ان لا يفهم من هذه المقالة بأنها تدخل بصلاحيات الأمير. في السنوات الاخيرة حدث الكثير من التطور لمنصب رئيس الوزراء. أهمها الفصل بين رئاسة الوزراء و ولاية العهد. في السابق كانت الولاية تطغي على منصب الرئاسة. ولكن بعد الفصل أصبح هذا المنصب محل تقييم و نقد. و في هذه المقالة سأحاول بشكل مقتضب تحديد الصفات التي يجب ان يتحلى بها من يشرفه الأمير برئاسة الوزراء. حتى يتمكن للعامة تقيم أداءه و يمكنه أيضا من تطوير أداءه حسب هذه الصفات.

اولا: الرغبة بالخدمة العامة.
هناك مثال كويتي يقول ” المدزز لا يهوش “. فحتى ان يتميز الشخص بأداءه يجب ان تكون لديه الرغبة بهذا الاداء. طبعا كل مسؤول عندما يعين يكرر الاسطوانه المشروخة مدعيا التفاني للخدمة العامة. ولكن بعد بضعة ايام نجد الطبالين و المحتالين و المتسلقين و سراق المال العام حواليه!
الدستور الكويتي حدد بأن من يوكل عليه منصب وزاري يجب ان يبتعد عن الاعمال التجارية. ولكن لا الدستور و لا المذكرة التفسيرية يذهبا لتفصيل اكثر. فهناك مصالح مالية ليست بالضرورة تجارية. مثل تعيين الاقارب و الاحبة. مثل تنفيع الخاصة من الناس إن كانوا نواب في المجلس التشريعي او غيرهم. طبعا الحالات كثيرة و خاضعة للتقدير. و خير وصف للخدمة العامة، ما قاله أفضل رئيس وزراء شهدته الكويت، المرحوم الشيخ جابر الاحمد، إيثار الغير على الذات.
المرحوم الشيخ جابر لم يخلط بين حياته الخاصة و العامة إطلاقا. فعندما ينتهي الدوام الرسمي لم يجرأ احد من العاملين معه على الاتصال به او الذهاب الى سكنه الخاص إلا بالحالات الطارئة. كان يصر على ان تكون السيارة الحكومية المخصصة له من أبسط السيارات. لم يعين أيا من ذويه بالمناصب التابعة لمكتبه، بل لم يسمح لهم بالمجيء المتكرر لمكتبه. و ما على رئيس الوزراء القادم الا ان يستقي العبر من سلوكيات المرحوم الشيخ جابر الاحمد.

ثانيا: الإلمام بالنظام الدستوري الديموقراطي.
أثبتت تجارب الدول بأن النظام الدستوري الديموقراطي هو افضل النظم. طبعا هناك حالات شاذة مثل تجربة سنغافورة و ماليزيا. و من يريد ان يكون رئيسا للوزراء عليه الالمام التام بهذا النظام و تطوره من فترة النهضة الاوربية حتى وقتنا هذا. ففي البداية كان محل اهتمام هذا النظام الحد من صلاحيات الملك. ثم انتقل الى تطوير العلاقة بين السلطات. و حاليا نجد الكثير من الاهتمام بحقوق الفرد، او ما يسمى بحقوق الانسان.
حاجة الكويت لرئيس وزراء ملم بهذا النظام ماسة. فالنظام جديد علينا. و هناك الكثير من الناس الذين يسيئون فهمه. فالإلمام الجيد يؤدي الى تطوير هذا النظام الى الأفضل. هناك الكثير من القضايا الديموقراطية التي تواجه الكويت. فعلي سبيل المثال النظام الإنتخابي الحالي لا يمثل الرغبة العامة بشكل جيد. قانون الإختلاط لا يتماشى مع حقوق الإنسان. جميع هذه الأمور تتطلب من رئيس الوزراء الفهم الجيد لمباديء النظام الديموقراطي. حتى يتمكن من إيجاد المخارج الناجعة للمجتمع.

ثالثا: الإلمام بالنظم الإدارية.
لو رجعنا الى عهد المغفور له الشيخ احمد الجابر لوجدنا بأن الإدارة الحكومية كانت بسيطة. ولكن مع تطور الدولة الحديثة تعقدت الإدارة. و على رئيس الوزراء ان يكون ملما بأسس هذه الإدارة حتى يتسنى له تقييم عمل الإدارات المختلفة. و كيفية تعامل هذه الأجهزة مع بعضها البعض و مع نظيرتها من الأجهزة الدولية.
لن أطيل على القاريء بالحالات الإدارية. ولكن سأتطرق لأهمها، السلطة التقديرية للإدارة الحكومية. فعندما تناط سلطة تقديرية لمنصب معين لا تعني سلطة مطلقة كما يفهمها الكثير من الموظفيين الحكوميين. فالسلطة التقديرية يجب ان يحكمها الهدف الذي أعطيت من أجله. و خير مثال الإستعمال الجاحف للقيد الامني الذي وضع على محمد زادة الملقب بالفالي. فالسلطة التقديرية لا تعني سيف مسلط على رقاب الناس بل وسيلة لتسهيل عملهم.

رابعا: الرؤية المستقبلية.
هذا الشخص الذي سيناط به منصب رئيس الوزراء سيكون رئيس الهيئة التنفيذية. و هذه الهيئة يجب ان لا تعمل على تخليص الأعمال اليومية فقط. ولكن لتطوير الأمور لما سيأتي خلال السنوات القادمة. هذا الشخص يجب ان تكون لديه نظرة مستقبلية لما يجب ان تكون عليه كويت المستقبل.
طبعا الكثير من المسؤولين يتكلمون عن الكويت كمركز مالي و تخطيط المدن المستقبلية. ولكن جميع هذه الطروحات ينقصها التحديد. فعلى سبيل المثال كيف ستصبح الكويت مركزا ماليا ؟ هل ستنشىء مراكز دراسات مالية ؟ هل ستكون هذه المراكز تابعة للقطاع الخاص ام العام ؟ كيف ستطور القوانين العامة لتحقيق هذا الهدف ؟ الصراحة أرى الكلام “بصوب” و العمل “بصوب” اخر. و خير مثال قانون البورصة الذي لا يزال يعتريه الغبار.

خامسا: القدرة على الإصال.
عندما اتطرق لهذه النقطة لا أجد مفرا من الرجوع الى المرحوم الشيخ جابر الاحمد. فعندما كنت في الصف الرابع ثانوي كان مدرسي للغة العربية شخصا يسمى صلاح خلف الملقب بأبو إياد. و من خلال ترغيبي باللغة العربية كان يذكر الشيخ جابر و يقول بأنه أكثر الشيوخ تمكنا باللغة العربية. فالتمكن من اللغة العربية يساعد على توصيل الرسالة التي ينادى بها. مقدرة يجب ان تتواجد برئيس الوزراء. و بوقتنا هذا تطورت الأمور مثل الإلمام بفن الخطابة. و طبعا على رئيس الوزراء ان تكون له مدونة حاله حال السياسين في الدول المتقدمة.
طبعا هذه قدرات و من السهل التمكن منها. و خير مثال ملك الاردن الملك عبدالله بن حسين. فالشيخ جابر تمكن من اللغة العربية من خلال قراءته المتواصلة للقران الكريم. و هناك الكثير من المدربين الدوليين لفن الخطابة. و لا عيب ان تكون لرئيس الوزراء مدونة يديرها شخص اخر.

النهاية.
لا شك بأن القدرات المطلوب توفرها برئيس الوزراء كثيرة. و بعض منها صعب المنال. ولكن من حسن الحظ ان بعض الاشخاص الذين عملوا بشكل مباشر مع المرحوم الشيخ جابر لا يزالون على قيد الحياة. و لذلك أقترح على رئيس الوزراء القادم ان يعين السادة عبداللطيف البحر و عبدالله عبدالرزاق و علي بوعاصي و عبدالله بورسلي مستشارين له. ليبينوا له أساليب و طرق و مباديء المرحوم. فالشيخ جابر الاحمد أفضل رئيس وزراء عربي. و قد يشابهه الى حد ما رئيس الوزراء القادم.

5/12/2008

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

16 Responses to مواصفات رئيس الوزراء

  1. بو صالح كتب:

    بوسالم

    أتفق مع بعض مما ذكرت .. لكن أقف عند نقطة واحدة و هي آخر جملة

    هل تعلم من هو رئيس الوزراء القادم ؟

  2. ألأخ بوصالح،
    لا ادري.

  3. مفرح ضبدان الشمري كتب:

    عزيزي أبا سالم
    أشكرك على الطرح المتميز.
    وأرجو التوفيق لرئيس الوزراء القادم لتطبيق الآتي:
    1- أن تكون لديه الصفات التي ذكرتها
    2- أن يختار المقتدرين الشجعان من الرجال والنساء ليكونو عونا له وليس عبئا عليه
    3- أن يبعد عن مجلسه المطبلين والمنافقين ويقرب الى مجلسه المخلصين وأصحاب الرأي السديد
    4- أن يضع لحكومته بطاقة أداء متزنه بالأعمال التي سيقوم بأنجازها خلال مدة زمنيه محدده ويقوم بمتابعة الأنجازات كل ثلاثة شهور ويعلن بوضوع للشعب عن انجازاته واخفاقاته مع الأسباب ،وأن يقيل الوزراء متدني الأداء
    Balanced Score Card -Smart Targets
    مع أطيب الأمنيات

  4. الأخ الفاضل الشيخ علي جابر العلي
    السلام عليكم ورحمة الله وركاته

    على عكس الأخ الكريم بوصالح فأنا أتفق مع كثير مما تفضلت به.
    ولكني أختلف معاك بهذا الكم من المواصفات ، والمثل يقول :
    إن أردت أن تطاع فاطلب المستطاع.
    يعني إثنتين من هذه المواصفات تكفي والباقي مثل ما تفضلتم
    تأتي بالممارسة. والمستشار الكفء وأؤكد على الكفء.
    ولكن الخمس مرة واحدة!!!
    مع خالص التحية،،،

  5. ZooZ ZaibG كتب:

    عيدكم مبارك

    كل عام وانتوا بألف خير

    وعساكم من عواده

    :”)

  6. الاخ الكريم الشيخ علي الجابر كتب:

    العزيز بوسالم .. تشخيصك للمواضيع التي تطرحها رائع وموضوعي , تابعت الكثير مما كتبت , وجدتك تمتاز عن الغير بانك تأتي بالحلول وبالرأي السديد , أخي بوسالم .. لايثنيك احد عن هذه الجرأة في الطرح وعن ابداء رايك الحر ..ودمت امتدادا للمغفور له جابر العلي طيب الله ثراه رجل

  7. سونك كتب:

    الاخ الكريم ابوعلى ..اولا اود ان اشير الى ان سمو الامير حفظة الله اعلن من خلال السيد الخرافى ان لديه توجه لاعادة تعين سمو الشيخ ناصر المحمد لرئاسة الحكومة… وعليه لاداعى للتخمين من سيكون الرئيس القادم للحكومة..
    كلنا نعرف تماما ان سمو الشيخ ناصر رجل يتمتع بالنزاهةوالحكمة ولديه الحماس فى العمل والرؤيةلكويت المستقبل .. لكن نعرف ايضا ان للشيخ ناصر عيوب يتعين عليه تجاوزها اذا اراد ان ينجح فى عمله خلال فترة رئاسته للحكومة القادمة منها على سبيل المثال…
    – قلة الظهور امام الشعب سواء من خلال الخطابات او المؤتمرات الصحفية المنقولة عبر الاذاعة والتلفزيون لشرح افكاره وخططه حول برامج التنمية التى يعتزم تنفيذها..اعتقد ان الكثير منا لايعرف مايدور فى راس سمو الشيخ ناصر الا من خلال مقابلتين صحفيتين اوربما ثلاث اجرها منذ تولى رئاسة الحكومة قبل اربعة اعوام.
    – الصمت عن شرح الحقائق حول قراراته او مواقفة من القضايا التى هى طرف فيها كالملابسات التى برزت حول دوره فى ادخال السيد الفالى للكويت. هذا الصمت او السكوت جعل من هب ودب يتطاول عليه وعلى انجازاته.
    – اعتماده على عبارة “مصدر مسؤول” فى رد الحكومة على القضايا المثارة فى الصحف. برآى المتواضع اخفاء الاسم او الهوية يفقد من مصداقية المتحدث.. ليش محد عنده الجراءة ان يعرف بنفسة عندما يتحدث عن موضوع يهم الشعب.
    عموما الله يوفق سمو الشيخ ناصر فى مهمته فى خدمة بلدنا الكويت.

  8. عيدك مبارك طال عمرك وعساك تعودة بصحة وسلامة؟طال عمرك الكويت ملت تشخيص وفحوصات وتحالييل و….. الشعب الكويتي مل من المداحر والفتنة والخلافات نبي حل حق مشكلة الكويت متي ترجع الكويت درة الخليج؟؟؟؟؟؟

  9. بوعبدالرحمن فهد كتب:

    السلام عليكم جميعا .. الشيخ علي والاخ المشرف والاخوة والاخوات القراء والمشاركين . وكل عام وانتم بخير
    شيخ علي .. عندي سؤال بس انا شبه متاكد ما راح تجاوبني عليه بالتعليقات لذلك ولا عليك امر تدليني على وسيلة الاتصال المفضلة لك عبر النت هل هي للمراسلة في الاعلى والا عبر بريد الكتروني معين .
    وشكرا وبارك الله في جهودكم

  10. الأخ بوعبدالرحمن فهد،
    لماذا لا تشارك الاخرين بتسائلك؟
    ايميلي ajs@al-sabah.org

  11. بوعبدالرحمن فهد كتب:

    شكرا جزيلا بوسالم

  12. بو حيــدر كتب:

    مقال جيد جدا ، و ملهم ، و فيه الكثير من الأمل في بلاد يتصحر فيها الأمل
    ….
    نوستالزيا

  13. المثنى كتب:

    بوسالم،،، طرحك هادئ وعقلاني وبذلك أعتقد أن رسائلك وصلت بالشكل المطلوب،،، سؤال صريح وبدون لف ودوران هل لديك طموح في العمل الوزاري؟

  14. ألأخ المثنى،
    إذا كان العمل الوزاري لمصلحة الكويت فنعم.
    إذا كان لمصلحتي الخاصة فلا. أبشرك انا بخير و نعمة. قدراتي الفكرية تحقق لي الكثير من المال الشريف.

  15. بوفيصل كتب:

    بوسالم، أتمنى من شخصكم الكريم التحدث عن القطاع النفطي خصوصا بعد إلغاء صفقة الداو.

  16. تحيه طيبه للجميع :

    بو سالم ننتظر منك مقاله عن الأحداث الحاليه وبا التحديد صفقه الداو بما أنك قيادي سابق في هذ المجال .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s