حكومة بلا رؤية تعني ألا مسؤولية

بعد فترة إستشارات طويلة أتت لنا الحكومة الجديدة. و عندما ننظر الى تشكيلتها نجد بأنها حكومة لا تملك رؤية. حكومة بلا رؤية يعني حكومة لا مسؤولة. قد نبقى بعض الوقت مع مثل هذه الحكومات ولكن نتيجتها تأخر البلاد و توقف مصالح الناس. قد يكون الأنقاذ من حكومة يشكلها محمد او جاسم.
لنبدء بوزارة الصحة التي هي بحاجة ماسة الى التوسع و الاستثمار. الوزير الجديد روضان الروضان ذو سمعة مالية نظيفة و يكن له الكثير من الناس الاحترام. ولكن لا توجد لديه المواصفات المطلوبة لإدارة هذه الوزارة في الوقت الحالي. الوزارة أمامها مشاريع فنية كبيرة. الوزارة امامها تسائلات معقدة. هل تشارك القطاع الخاص في تقديم الخدمات و ما هي الأسس؟ قد تكون هناك حاجة للضمان الصحي للكويتيين. المشاريع الجديدة كم منها تخصصي و كم منها عام؟ الشخص الذي سيواجه هذه الاسئلة يجب ان يكون قد مارس مهنة الطبابة بالكويت. هناك أبناء بررة مثل الدكتور هلال الساير و الدكتور راشد الرشود. هذا وقتهم! لينهضوا بالوزارة مثل ما نهض بها الدكتور عبدالرحمن العوضي.
و لنعرج الى وزارة لي بها الكثير من الهوايات، وزارة المواصلات. الوزير نبيل سلامة عمل بها الى ان وصل الى درجة وكيل مساعد. ولكن الغريب لم نسمع به سلبا ام ايجابا من قبل! يعني الرجل ليس لديه رؤية. هل شخص ليس لديه لون هو الذي يستلم هذه الوزارة في عصر ثورة المعلومات و الاتصالات؟ بالطبع لا !!
و الأكثر من ذلك، عندما ننظر الى سيرة السيد نبيل نجد بأنه كان يعمل لدى الشركة التي غيرت أرقام الهواتف مؤخرا. مشروع تحوم حوله الكثير من التسائلات. هل كانت الكويت بحاجة له؟ ما هي الاجراءات التي تمت لترسية هذه المناقصة؟ و ما هو دور الوزير الحالي و الوزير السابق؟ الواجب على النواب ان يوجهوا الاسئلة حول هذا الموضوع. و ألا يخافوا من الاتهام بالتأزيم. فهذا تقييم و تقويم.
و أخيرا وزارة يجمعني مع العاملين بها الكثير من المودة و الاحترام، وزارة النفط. لما هذا الأهمال؟ وزارة النفط هي الوزارة التي يأتي منها رزق البلد. يجب ان يكون عليها شخص متميز بقيمه و علمه بهذا الحقل. كل مرة نراها مسندة الى وزير اخر بالوكالة او شخص لا يعرف هذا القطاع المهم. هل تسند وزارة لديها الكثير من المشاريع لوزير اخر بالوكالة؟
القطاع النفطي يئن من القيادات الأنانية. قيادات لا يهمها الا رواتبهم و المزايا الوظيفية. بالامس الغي مشروع المشاركة مع داو. و قبله كنا نرى الكثير من القيادات النفطية تنادي به. أليس من الاجدر بهذه القيادات ان تقدم إستقالتها؟ على كل حال الأمور المالية لا تهمني حاليا. فالقطاع يئن ايضا من تدني المعنويات. المزايا هي لمن حول الادارة العليا اما العاملين ليس لهم شيء. تدني المعنويات سيؤدي الى حوادث في العمل. و الحوادث في هذا القطاع مميته. و عندما لا قدر الله تقع الحوادث و نرى ضحاياها، من هو المسؤول؟
عندما نرى حكومة بلا رؤية نخلص الى قناعة واحدة لا غيرها. حكومة همها البقاء على الكراسي الوزارية فقط دون العمل على تطوير الخدمات و مصالح الناس. ولكن المجتع كائن حي بحاجة الى التطور. و حكومة ماري انطوانيت لم يكن مصيرها الا السقوط.
على كل حال هذه الحكومة لن تستمر طويلا. فالنواب إستمزجوا فكرة استجواب رئيس الوزراء. و لن تمر بضعة اشهر حتى نرى استجواب اخر يقدمه نواب هامشيين مثل وليد الطبطبائي و هايف المطيري. قد تتمكن الحكومة من تخطي هذه الاستجوابات مثل ما فعلت مع النائب احمد المليفي. ولكن ماذا ستفعل لو اتى الاستجواب من نواب ثقيلي العيار مثل احمد السعدون؟ و سئل رئيس الوزراء عن الاموال التي صرفت على المصفاة الرابعة او مشاريع وزارة المواصلات. احمد السعدون لن يقبل بالمساومات الرخيصة. ولن يخاف من الاتهام بالتأزيم. في هذه الحالة لا ارى بدا من ان يستقيل سمو رئيس الوزراء و يعتذر عن تشكيل الحكومة. و التسائل سيكون من هو الشخص القادم؟ هل سيكون من أسرة الصباح ام من خارجها؟ حاليا و من وجهة نظري الخاصة ارى شخصان فقط.
جاسم الخرافي رئيس مجلس الامة الحالي لديه الكثير من الخبرة بالعمل الحكومي. شارك بالوزارة عدة مرات بمناصب مختلفه. لديه قدرة على التعامل مع النواب. و قادر على النزول الى الشارع و اقناع الناس.
و الشخص الاخر هو الشيخ الدكتور محمد الصباح. تطور بالتشكيلات الوزارية ليصبح نائبا لرئيس الوزراء. عمل مع اللجان الاستشارية الاقتصادية. لا شك من خلال هذا العمل قد تشكلت لديه رؤية مستقبلية للبلاد. كما مثل البلاد دوليا تمثيلا جيد. و قادر على حوار قادة الغرب.
و قد يرى أناس اخرون أشخاص غير هؤلاء لرئاسة حكومة الكويت. المهم هو ان تتواجد لديهم الصفات المطلوبه لنهضة البلاد.
لا شك بأن مثل هذا التغير يعتبر كبيرا و جذريا. و قد يكون من الصعب على البعض التعايش معه. ولكن لنتذكر مقولة المرحوم الشيخ جابر الاحمد ( الكويت باقيه ونحن زائلون ).وليس لنا غير الكويت. فعلينا الاجتهاد و التضحية للمحافظه عليها وجعلها جوهرة العالم.

15/1/2009

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

11 Responses to حكومة بلا رؤية تعني ألا مسؤولية

  1. بو صالح كتب:

    بوسالم

    كثيراً ما أجد متعة بالقراءة لك .. و الحوار الممتع بعدها .. و أتمنى أن تتقبل مناقشتي بصدر رحب كالعادة

    بوسالم .. مشكلة رئيس الحكومة الحالي هو أنه جبان و يخاف من المواجهة .. مشكلته أنه لا يعرف أن يقود بل دائماً ما يكسر بربعه و يقطهم على صخر

    بوسالم .. رئيس الوزراء الحالي .. يخاف أن يتقدم بالكويت .. و يخاف من ترسية المشاريع .. يخاف من تطبيق القانون .. و فوق هذا و ذاك فهو لا يثق بفريقه

    متردد .. حائر .. و متددوه .. و لا يعرف ما يفعل سوى البقاء بمنصبه قدر المستطاع فالمنصب بالنسبة له أكبر من الكويت

    و يا بوسالم .. دخولكم بالمعلومات الكاملة عن رئيس الحكومة لسمو الأمير و تقيمه كونكم من أبناء الأسرة و أحفاد الشيخ مبارك الصباح .. بدون أن تكون هناك دوافع بل بصفاء النية من أجل الكويت .. و طرح أسماء من الأسرة ممن فيهم الخير و هم كثيرون لعل أولهم .. الدكتور محمد صباح السالم و الشيخ سعود الناصر الصباح .. و لماذا لا تكون لدينا رئيسة للوزراء مثل المهندسة أوراد الجابر .. يكفي نظافة اليد و القلب و الإخلاص للكويت … و التواضع

    بوسالم .. الشعب تعب مساومة .. و تعب من الفساد .. و تعب من التخبط في القرارات

    بوسالم .. وصلنا لمرحلة أن تصدر مراسيم أميرية خاطئة .. وصلنا لمرحلة أن يكون شخص حرق وجه زوجته وعليه قضية جنائية وزيراً للعدل .. ثم وزيراً للتجارة و يسب أهل الكويت .. و يغلط على تجارها .. و يبث سموم من الحسد و الكره و يوزع معكرونية و بلالاط على الناس من أجل علاج الأزمة الاقتصادية

    وصلنا لمرحلة .. أن وزيراً للمالية يطلب من الناس شراء الأسهم .. و يقطهم على صخر

    وصلنا لمرحلة .. أن يحول شخص لمحكمة أمن الدولة .. يصير وزير و يجلس بقرب وزير الداخلية

    وصلنا لمرحلة .. أن نائب يطق موظف أثناء تأدية عمله .. ثم يجلس بقرب وزير الموظف يتبادل النكات و القهقهة

    بوسالم .. ترحم على زمن الشيخ جابر عندما كان رئيساً للوزراء .. حينها كان هناك رجالات للكويت

    الله كريم .. الشق عود .. و عذراً للإطالة

  2. بو شميس كتب:

    كل اللي يتمناه الكثير من أهل الكويت تحسين الخدمات الحكومية و ترميم البنية التحتية للبلد. (شوارع، مجاري، مستشفيات، مدارس،…) ما يبون أنها تكون بمستوى اليابان او السويد. يبونها تكون مثل اللي كانت عليه قبل أربعين او ثلاثين سنة. هذا تحت سلطة رئيس الوزراء بالكامل، و لا له شأن بالنواب (ما عدا الموافقة على الميزانية).

    ما نبي الوزراء يدوشون روسهم بوضع خطط تنموية طويلة المدى. نبيهم يحسنون من خدمات التعليم و الصحة و الأشغال و البلدية،…

    بس نبي من رئيس الوزراء يحد من تدخل النواب في عمل الوزير، من تعيين و ترقيات و تفنيش، و ما هنالك من انواع الواسطات لتفضيل البعض على البقية…

    هذه ليست تعجيزية

    والشيخ ناصر يحظى بثقة الأمير، و يحميه الدستور. أكو أقوى من هذا الظهر لرئيس الوزراء؟

  3. بوفيصل كتب:

    السلام عليكم،
    بوسالم مقالة جميلة ولكن حكومة التكنوقراط ليست الحل.

    أتفق إلى حد ما إلى ما تطرق إليه الأخ بوصالح والدليل هو المهندس محمد العليم. الجميع على علم أن الأخ العليم اقحم نفسة في عش الدبابير والتي لن تنئى عن انتهاز اي فرصه للقضاء عليه والسبب الرئيسي هو عدم إلمامه بالعمل السياسي وذلك لتأخره في طرح موضوع الداو مع المصفاة الرابعة بالشكل الصحيح امام الملئ بالوقت الصحيح. مع أني لست من الذين يؤيدون طرح هكذا مشاريع إلى العامة لما لها من خصوصية و سرية و لكن يجب أن تساير الوضع لتتخطى الأزمة.

    بوسالم أود أن أذكر حادثة حصلت مع إحدى الشيوخ في منطقة الخليج العربي وهي إبرام إتفاقية “شفوية” مع إحدى البنوك العالمية أثناء مباراة لإحدى فرق كرة القدم حول الإستثمار في هذا البنك العالمي. بعد أن تم الإتفاق “الشفوي” ووصلت إلى إبرام العقد المستندي اتضح أن الإستثمار قد ينتج عنه خسارة فادحة. هل تعلم مالذي حصل؟؟ تم إبرام العقد “رغم الخسارة المتوقعة” و لكن الخسارة الأكبر هي في حال عدم إبرام العقد و في هذه الحاله تفقد مصداقية هذا الشيخ و من ثم مصداقية الدولة ككل.

    للأسف فقدت الكويت الكثير و الكثير فما هو الحل يابوسالم؟

  4. المثنى كتب:

    أتمنى يا سيدي الفاضل أن يكون ترشيحك للسيد الخرافي رئيساً للوزراء هو مجرد تمهيد أو تهيئة لتزكيتك د.محمد الصباح ،، لأن غير ذلك مصيبة ،، بخاصة من نجل الشيخ جابر العلي طيب الله ثراه

  5. تحيه طيبه للجميع :

    نعم بوسالم البلد تعطلت …..العنه على هذه الديمقراطيه التي بدأت كسرطان في جسد الشعب الكويتي ……والمصيبه الشعب هو من مرض نفسه با نواب الأمه ……..الكثير يعتذر من منصب الوزاره با التشكيل الأخير ……بوصالح ويحك لماذا الشيخه أوراد الجابر والنعم مافيه قصور يمكن مكان ثاني نعم لاكن رئاسه مجلس الوزراء منصب صعب وحساس هناك رجال كثيرون في الأسره يستحقون جاء وقتهم نعم أتفق مع أعطاء المنصب لمحمد الصباح أعتقد بأنه سوف يرفظ بسبب الوضع الحالي …….لم أتفق معك بوسالم في جاسم الخرافي ….وأتفق معك في الدكتور هلال الساير هذ الشخص الرائع ولاننسى فكره مشروع بيت عبدالله يحسب للدكتور هلال وحرمه فلهم جزيل الشكر ……بوسالم ألا تتفق معي في السفير الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح وزيرا للخارجيه عند رئاسه محمد الصباح للحكومه؟

  6. بوسالم
    الله يسامحك تطول علينا بالكتابة واحنا ناطرين منك مواضيع وايد
    المهم اخالفك في ترشيح الخرافي وان كنت أؤيد الدكتور محمد في هالمنصب ولكن ألا تتفق معي أننا بحاجة لترك القرار داخل مجلس الوزراء وليس بغيره

    هذا الكلام بدأ بالفعل أن هناك حكومة خفية تدير البلد وليس من الان
    ولكن من فترة ليست بقليلة

  7. السلام عليكم,

    السيد أبو سالم المحترم.

    ترى احنا ضاعين فى الطوشة , ماندرى شنو قاعد يصير فعليا .نسمع و نقرأ ,حكومة ضل, نواب يحركهم أخرون لاثارة القلاقل وولكفر فى النظام الديمقراطى,اصوات لتغير سمو رئيس الوزارء , ثم تأكيدات عليا بانة باقى . الحل سيدى العزيز ممكن و لكن بحاجة لقرار .
    كل ما رفعت رأسى فى العمارات الشاهقة و المشاريع الضخمة أجد اسم شركات السيد الخرافى مع أحترامى لجميع أفراد أسرة الخرافى الكرام , كهرباء الشوارع و تنفيذ الشوارع نفس الاسم , شبكات المياة, الخرافى,وغيرة و غيرة .إذا أصبح رئيس الوزراء وين راح نلاقى إسم شركاتة بعد ؟

  8. بوعبدالله كتب:

    بوسالم ..

    عندي اكثر من تعليق على بعض النقاط التي تفضلت بذكرها

    1- السيد روضان الروضان نائب منتخب من الشعب, لذلك سيكون لديه ثقل اكبر من غيره في وزاره مهمه وثقيله كوزارة الصحه, ناهيك عن سمعته الطيبه.
    بغض النظر عن قدراته السياسيه والاداريه, لكن اعتقد ان وزارة الصحه تحتاج الى شخص قوي ومستعد لمواجهة نواب العلاج بالخارج. امتنى ان يصدق حدسي ويستغل السيد الروضان كونه وزير منتخب ليتخذ قرارات شجاعه وجذريه لاصلاح هذه الوزاره المتهالكه.

    2- استغرب استعجالك بالحكم على المهندس نبيل بن سلامه انه لايملك رؤيه ولا لون لمجرد انك “لم تسمع به” … تقييمك جدا موضوعي!!!!

    على حد علمي الرجل تدرج على مدى قرابة ال 20 عام او اكثر في وزارة المواصلات الى ان وصل الى منصب وكيل مساعد.
    لذلك اعتقد ان عدم سماعك به يدل على احد امرين:
    اما ان شخصكم الكريم تعودتم على رؤية اللي يمسكون السيجار ويترززون بالجرايد ويحبون البهرجه لذلك اعتقدتم ان هؤلاء هم اللي يشتغلون وهم اصحاب الرؤيه والفكر وبالتالي نسيتم ان هناك اشخاص تؤثر العمل والبذل بصمت.
    واما الامر الآخر فقد يكون بسبب ان الناس اللي “تسمعون منهم” ويزورونكم بالديوان مايشتغلون بوزارة المواصلات من الأساس.

    3- من غير تعليق على الاسمين اللي طرحتهم لتولي رئاسة الوزراء, احب احييك يا بوسالم على شجاعتك وانت احد ابناء الاسره على مناقشة فكرة تغيير سمو رئيس الوزراء الحالي.

    تقبل تحيات اخوك بوعبدالله

  9. بوعبدالرحمن فهد كتب:

    الاخ بوصالح …. انا اختلف معاك جملة وتفصيلا …. يقولون ان الحلم في المنام مهما طالت مدة الحلم فهي لا تتعدى ثواني معدودة .. لذلك انصح ان لا تزيد مدة حلمك عن حلم بو ثانيتين والا اذا طال حلمك راح تدش بكوابيس وجاثوم يكبس على صدرك وتتمنى احد ينتبه لك ويوقظك منه . وكلمة اذا ما أتجرأ اقولها بالعلن ما اقولها بالسر ..
    وسلامتك الف سلامة

  10. ألأخ بوفيصل،
    كما قال بوصالح الشق كبير. سأحاول الكتابة عن الحل.

    ألاخ عبدالله محمد ناصر الدويع،
    الصراحة لا أعرف الشيخ سالم عبدالله الجابر جيدا.

    ألأخ بوعبدالله،
    وزارة الصحة أكبر من العلاج بالخارج فقط. الرجاء الرجوع الى المواضيع التي طرحتها.
    بالنسبة الى نبيل بن سلامة. لم أقرأ له أي تصريح عن ال Wi-Fi او WiMAX اومسألة ال DNS التي أثيرت في تونس او الألياف الضوئية. ان كانت لديك معلومات الرجاء تزويدي بالوصلات التي بها الخبر.

  11. بو عبد الوهاب كتب:

    الأخ بو سالم ،
    في الحقيقة توصلت لمقالك هذا خلال قراءتي لمقالاتك ، وهي المرة الأولى التي تستحثني فيها على الرد لأني قرأت ما لم أحب أن أسكت عنه فالساكت عن الحق شيطان أخرس :
    1- قولكم بأنكم لم تسمعوا عن السيد نبيل “سلباً أو إيجابا” أود تنبيهكم بأنه ليس من الضرورة أن تسمعوا بمن تعود أن يعمل للإنجاز وليس للظهور ، والمهندس نبيل يعرفه المهندسون والفنيون في وزارة المواصلات وقياديي الوزارات الفنية والعديد من قيادات مؤسسات الاتصالات في دول الخليج والعراق ومصر والأردن وسوريا والسودان ….
    2- قولكم بأن الوزير ليس له رؤية هو شيء مُستغرب حقيقة ، لا أعلم ما هي “الرؤية” بنظركم إلا أنني لن أنسى ما ردده مجموعة من قياديي مجموعة من المؤسسات المحلية والخليجية خلال مؤتمرات واجتماعات مشتركة عندما علموا بتوجه الوزارة لتنفيذ الألياف الضوئية إلى المنزل “لا نصدق بأن وزارة المواصلات تملك رؤية وتطلع للتطوير بهذا الشكل” ، هذا ما قيل أخي العزيز دون أي تحريف وكانت هذه “الرؤية” هي أبسط ما عمله السيد بن سلامة لإصلاح مشروع كانت تحوم حوله كثير من التساؤلات حيث حوله إلى أمثولة تم تقليدها في احد المناطق التجارية المهمة في دبي .
    3- الأخ بن سلامة له أربعة ألوان ، الأبيض والأخضر والأحمر والأسود ، إن كنت لم تسمع عنه فلأنه كآلاف الكويتيين الذين لم تسمع عنهم لأنهم ببساطة يحبون الكويت فقط ولا توجد لهم أي انتماءات تجعلهم محط أنظار الصحافة ، وقبل كل شي السيد نبيل “مهندس” كنت أراه من أكثر مهندسي الوزارة اطلاعا على ثورة المعلومات والاتصالات .
    4- خطة إعادة الترقيم “”لم”” تنزل بمناقصة وقد كانت نتيجة عملا طالما حلم به جميع قياديي الوزارة ، إعادة الترقيم كانت ضرورة فنية آمن بها الجميع وبدأ المهندس بن سلامة فعليا بالتأكيد على ضرورة البدء بالخطة خلال السنة الأخيرة له في الوزارة قبل تقاعده ، ومن المعروف بأن شركة “تواصل” بوجود السيد نبيل اشتركت كراعي أساسي لخطة الترقيم وقام الأخ نبيل بن سلامة بالتعاقد مع أحد الشركات الاستشارية العالمية على “”تكلفة الشركة”” لوضع الخطة وآلية العمل ، كل ذلك تم “”دون”” أن تقوم الوزارة بدفع أية تكاليف وبإمكانكم التحري من دقة هذه المعلومة .
    يمكنكم من خلال ردودي الحكم بأنني كنت من المقربين من السيد نبيل بن سلامة وهو أمر لا أنكره ، كنت مقربا منه لأنه يحرص على الاعتناء بذوي الكفاءات مهما صغرت أحجامهم ، تعلمت منه كثيرا على الرغم من كبر الفجوة التي فصلتنا كوكيل مساعد ومهندس مبتدئ .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s