مجالس إدارات لا يستحون على وجوههم

الأزمة المالية التي عصفت بالبلاد العام الماضي قادتني للتساؤل عن الكثير من صفات الشركات المساهمة العامة الكويتية. أبسط الصفات التي استنكرتها هي دور مجالس إدارات بعض هذه الشركات. فبعض مجالس الإدارات التي أملك بها أسهم لم يراعوا مسئولياتهم القانونية و الأدبية تجاه المساهمين. بكل بساطة، مجالس لا تستحي على وجوهها.
قبل أن أتطرق لهذه المجالس أود أن أعرج إلى قانون الشركات التجاريةالكويتي لسنة 1960 و خاصة مادة 150 التي تخص مكافأة مجالس الإدارات. كانت المادة واضحة و دقيقة. إذ لا يجوز إعطاء مكافأة لمجلس الإدارة حتى أن توزع نسبة معينة من الأرباح على المساهمين. ولكن في عام  1990 تلاشى هذا الوضوح. فلقد عدلت المادة بحيث يمكن إعطاء مجلس الإدارة مكافأة حتى لو لم يوزعوا أرباح على المساهمين، و على ألا تزيد المكافأة عن 3000 دينار لكل عضو بالمجلس.
قد يرى البعض سببا لهذا التعديل. فمثلا لو أن مجلس الإدارة اجتمع اجتماعات كثيرة و مضنية للحفاظ على حقوق المساهمين. أو أن مجلس الإدارة اتخذ قرارات مهمة و صعبة للنهوض بالشركة. و لكن في كلا الأحوال يجب أن يكون هذا الجهد مشهودا له من جميع متابعي الشركة. و شخصيا أرى بأن على مجلس الإدارة ألا يأخذ المكافأة درءا للشبهات.
و الآن لنراجع ما قامت به بعض مجالس الشركات التي أملك بها أسهم.

شركة الصناعات الوطنية لم توزع أرباح و أعطت مجلس إدارتها 180 ألف دينار.

لفتت هذه الشركة انتباهي عندما أهدى المرحوم الشيخ جابر الأحمد ابنته بعض من أسهم هذه الشركة. قلت لنفسي والد الاقتصاد الكويتي لا يساهم بشركات إلا بعد دراسة دقيقة. و أخذت أراقب هذه الشركة. و بالفعل كانت تحقق أرباحا و توزعها سنويا. فقررت أن اشتري بعض من أسهمها. و في ميزانيتها المنتهية عام 2008 ابتُليت هذه الشركة بالكثير من الخسائر. و هذا أمر طبيعي بعالم التجارة و الاستثمار. و طبعا لم توزع الشركة أية أرباح. ولكن ما أغاظني هو أن مجلس الإدارة أعطي مكافأة قدرها 180 ألف دينار! بأي صفة تأخذون مكافأة و أنتم لم تحققوا أي ربح؟ و بأي حق أعطيتم هذا المبلغ فالمادة 150 حددت المكافأة بثلاث آلاف دينار فقط!

بنك برقان وزعوا لأنفسهم نقدا و وزعوا لنا ورقا.

مني بنك برقان حاله كحال باقي البنوك العالمية بخسائر العام الماضي. فلقد نزل نصيب السهم من الأرباح من 89 إلى 40 فلسا للسهم. و هذا أمر طبيعي أيضا. ولكن الغير طبيعي هو أن يتميز أعضاء مجلس الإدارة على المساهمين. فلقد خصصت لهم مكافأة نقدية قدرها 70 ألف دينار و المساهمين أعطوا أسهم منحة. أليس من الأجدر أن يعطوا أسهم منحة أو وعد بمكافأة مستقبلية؟ أو على الأقل أن تخصم المكافأة إلى النصف كما حدث مع نسبة ربح السهم.

مجلس إدارة البنك الوطني لا يأخذ أي مكافأة.

على نقيض باقي مجالس الإدارات، مجلس إدارة البنك الوطني قرر منذ زمان بعيد ألا يأخذوا مكافأة. و وضعوا قيودا إفصاحية بميزانيتهم تبين تعامل أعضاء مجلس الإدارة و أقربائهم من الدرجة الأولى مع البنك. سباقين بالشفافية. لكنني أختلف معهم بالنسبة لمكافأة مجلس الإدارة. فعدم وجود المكافأة يضعف العلاقة بين الموكل (نحن) و الوكيل (مجلس الإدارة ). فحبذا لو أن مجلس إدارة البنك الوطني أخذ مكافأة أقل من باقي مجالس البنوك. و تتغير هذه المكافأة حسب تغير ربحية البنك. ولكن يبقى بنك الكويت الوطني رياديا في أمانته تجاه مساهميه.

و أخيرا في هذه الفوضى المالية من ينتخي لصغار المساهمين؟ الواجب هو أن تحمي الحكومة صغار المساهمين. ولكن حكومتنا لا يهمها إلا بقاؤها بأي ثمن. الجهة الأخرى هي مجلس الأمة. ولكن أعضائه لا يهمهم إلا تصيد أخطاء الوزراء الذين لا يكسرون لهم القانون. و طبعا أكثرهم لا يفقهون بالأمور المالية. و هناك
الإدارة الحكومية متمثلة بوكيل وزارة التجارة. ولكن للأسف معظم قيادي الحكومة عُينوا بالواسطة و ليسوا متمكنين من صلب عملهم. و أخيرا هناك التنظيمات الاجتماعية مثل الجمعية الاقتصادية و جمعية المحاسبين. ولكن معظم أعضائها محسوبين على مجالس إدارات الشركات.
و إزاء هذا الوضع لم يبقى لنا إلا انتقاد من لا يستحي على وجهة في الدواوين و المجالس الخاصة و طبعا المنتديات.
و لكل من ينادي بأن تكون الكويت مركزا ماليا، أقول لهم الله يعينكم أمامكم طريق طويل.

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

16 Responses to مجالس إدارات لا يستحون على وجوههم

  1. بو صالح كتب:

    بو سالم

    تحويل الكويت لمركز مالي و تجاري يكون عن طريق لجنة الظواهر السلبية و تحديد نوع المايوه اذا كان ابو قطعة او قطعتين و هل يسمح للرجال ببيع ملابس داخلية للنساء

    هذه ليست من عندي .. بل من محاضر اللجنة

  2. ma6goog كتب:

    السلام عليكم

    موضوع فعلا مهم و جدير بالنقاش

    في البداية نود الاشارة الى ان هناك فرق بين الأرباح و الأرباح الموزعة , يعني الشركة و مجلس ادارتها قد يكونون أبلوا بلاء حسنا طوال العام و حققوا أرباح جيدة الا أنهم قرروا أن يعيدوا هذه الارباح الى الشركة حتى تستفيد منها في تخفيض بعض الالتزامات أو التوسع في مشاريع مستقبلية تعود فائدتها مستقبلا على المساهمين

    اما الأرباح الموزعة على المساهمين فهي تشير الى أن الشركة راضية عن نفسها و عن تمويلها الذاتي لذلك اختارت ان توزع الكاش عالمساهمين

    و الغريب في الأمر ان شركة الاستثمارات الوطنية خسارتها جايدة سنة 2008 حسب ذاكرتي الرقم كان يتجاوز عشرات او مئات الملايين نتيجة شراء الشركة حصة كبيرة في البنك الوطني بأسعار فوق الدينارين و سهم البنك نزل عليهم الى الدينار مع كمية قروض ضخمة على كاهل الشركة

    و لذلك فأننا ؤأيدك , شركة ربحانة ممكن البورد ياخذ مكافآت مناسبة لكمية الأرباح , لكن شركة خسرانة بعشرات الملايين على شنو توزع مكافآت؟

  3. Majdi Quttainah كتب:

    Salam,
    I would like to comment on your article. After reading the article, I can understand the frustration that an investor/ a shareholder can feel when members of the board of directors fail to implement their strategies via proper planning. If the board fails, then we are facing what is referred to by theorist an agency problem. More precisely, an agency cost. There has been number of academic and non academic publications in efforts to mitigate agency problems. Findings were inconclusive. Corporate Governance is a global myth that led to the existing financial crisis. The absence of the monitoring and controlling leads to less favorable governance and hence, board of directors could become the agent that tends to maximize their personal utility instead of maximizing the shareholders profit. This hurdle is an outcome of the regulators and their inefficiency in mitigating agency problems and costs.
    The solution could be by rigorously introducing other committees that will monitor and control the 4 major roles of the board of directors. Those are Monitor and control, advice and counsel, acquire resources and strategizing and planning. In China there is a committee appointed in each state owned enterprise to monitor, control and evaluate decisions and strategies by each board of director. By so doing, guarantees shareholders that the boards of directors’ roles are fulfilled without biasness. For this to happen, regulators must be very concise and decisive in penalizing those who are incompliant with such regulations.
    Thanks

    Dr. Majdi Quttainah

  4. gulfnews كتب:

    السلام عليكم..
    الكويت مركز مالي .. شعار حلو بس صدقني يا بو سالم ان 90% ممن ينادون بهذا الشعار ما يعرفون معناه. فشلون انصير مركز مالي !!!

  5. (((و أخيرا هناك التنظيمات الاجتماعية مثل الجمعية الاقتصادية و جمعية المحاسبين. ولكن معظم أعضائها محسوبين على مجالس إدارات الشركات.)))
    هذه الفقرة التي قصمت ظهر البعير (مو بعير الوطني) .
    ولكن المثل يقول : إذا خليت خربت .
    ربك يحفظها إن شاء الله
    ويطرح في البقية البركة .
    مع خالص التحية

  6. أ.د. محمد ابراهيم السقا كتب:

    شكرا بو سالم على هذا الموضوع اللطيف
    بالفعل في الكثير من الاحيان يكون مجلس الادارة في واد والدنيا في واد آخر، حينما يضع أعضاء مجالس الادارات هدفا أساسيا وهو تعظيم ما يذهب الى جيوبهم الخاصة، حتى ولو كانت شركاتهم تحقق خسائر. ويعمدون الى تحقيق ذلك بشتى السبل. فإذا كان هناك بدلات لحضور الاجتماعات تجدهم يخلقون أكبر عدد من الاجتماعات التي يحضرونها، ويعددون السفريات التي يقومومون بها، ويضخمون أعداد الوفود المسافرة حتى ولو كانت لأسباب تافهة… الخ . إنها بالفعل مشكلة عويصة، يطلق عليها في الاقتصاد مشكلة The Principle-Agent Problem، أي مشكلة تعارض مصالح اصحاب الأمر Principle، وهم في هذا المقال المساهمين، مع مصالح الوكيل Agent، والذين هم في هذا المقال مجالس الادارات، وفي أدبيات علم الاقتصاد الكثير من الحلول لهذه المشكلة، ولكن هذا المقال ذكرني بما كان يحدث في مصر في السبعينيات عندما كان القطاع العام في أوج قوته، حيث كانت الشركات العامة تحقق خسائر متوالية والمخازن تعج بالمخزون المتراكم من الانتاج الذي لا يجد من يقبل على شراءه، ومع ذلك لا ينسى مجلس الادارة أن يقرر صرف ارباح لأعضاء مجلس ادارة شركة فاشل، تدفع من الميزانية العامة للدولة للأسف.
    لا شك أن إنشاء مركز مالي ناجح سوف يحتاج الى قوانين صارمة للشفافية والحوكمة والمحاسبة والتي تحول دون وقوع مثل هذه الممارسات، أو تخفف من آثارها، لضمان سلامة عمل المؤسسات المالية في المركز المالي.

  7. احمد باش كتب:

    اضف الى ذلك ان بعض اعضاء مجالس الادارات يحصلون على مكافأت (قد تفوق قيمتها قيمة المكافأة المعلنه) لا تكون مذكوره في التقرير السنوي مثل المكافأة نظير مشاركتهم في عضوية لجان مجلس الادارة.

  8. الأخ أ. د. ابراهيم محمد السقا،
    أية حوكمة؟ الجماعة في الصناعات الوطنية مخالفين للقانون بكل وضوح.
    سئلت الأخ صافي المطوع، محاسب قانوني مشهور، عن مكافأتهم و مخالفتها للقانون. فقال ما دامت الجمعية العمومية قد وافقت فإذا يحق لهم. فقلت له لو الجمعية العمومية قد وافقت لهم على ان يتعاملوا بالممنوعات فهل يكونوا خارج حكم القانون. سكت و لم يجيب.
    بكل بساطة القوانين الحالية لا تطبق.

  9. الأخ احمد باش،
    عندما كنت عضوا في مجالس إدارات كانت مكافأة المجلس تغطي جميع اللجان المنبثقة من المجلس. غير المكافأة يعتبر حصول على مال دون حق. و مخالف لعدة من مواد قانون الشركات التجارية.

  10. ولد الديرة كتب:

    السلام عليكم

    يا جماعة ترى هل مكافئات الغير مشروعه ما تعتمد على الارباح او الخسائر هي بالاول والاخير على ذمة الي ياخذها ياخذها اب شي حلال او لا

  11. acharaldeen kishmish كتب:

    الطامه الكبرى مو المكافات علما هي وجهه نظرك سليمه ..لكن البورد والاعضاء المنتدبين خسائرهم 90بالمائه من راس المال ويقولون حق البنوك والدوله والمساهمين عومونا …وانشالله نحقق ارباح

    الشركات مفلسه ..ولا احد تغير من المدراء او الاعضاء المنتدبين ؟؟؟؟؟ يعني معزمين يغرقون الشركه يغرقوونه

    خاااصة اذا ثابت فنيا ان هم السبب !!1 وليس الازمه الاقتصاديه بحد ذاتها …فمالله

  12. ناقد كتب:

    الشيخ علي المحترم

    تحية طيبة ،،،

    كلامك عن الفساد في مجالس ادارة الشركات كنت دائماً اناقشه مع الربع في الدواوين. و تحليلي الشخصي انه انعكاس خطير لفساد المجتمع الاخلاقي و دعني اشرح ذلك في سطور.

    لا يختلف اثنان ان مجالس الادارات هي في واقع الحال منتخبه من المساهمين و يفترض ان تمثل الاغلبية. السؤال الذي يطرح نفسه كيف يأتمن هؤلاء المساهمين هؤلاء الفاسدين على اموالهم؟
    و كيف يرضى اعضاء مجلس ادارة الشركة انفسهم سوء استغلال مواردها مع العلم انفهم يملكون نسب في هذه الشركات؟

    الاجابة في نظري مؤلمة! و تتلخص في هذا المثال: احدى شركات الاتصالات الكبرى في البلد معروفه بالفساد الاداري و هذا لا يخفى لا المساهمين و لا على مجلس الادارة و لكن سكوتهم هو ثمن لمناقصات داخلية بتلك الشركه لشركاتهم الخاصة التي يملكونها بالكامل. فهو يخسر من هنا قليلاً على المدى البعيد و يربح اضعاف مضاعفه من عقود شركاته الخاصة.

    يبدوا لي ان تضارب المصالح (و هو فساد اخلاقي) و الجهل في فوائد الادارة الرشيدة على المدى البعيد ( كمثال البنك الوطني) كالاستغلال الفاحش و الجشع على المدى القريب (ككثير من شركات الاستثمار).

    و لنذهب الى ابعد من ذلك .. لماذا نحن نولي هؤلاء الفاسدين على معظم شركاتنا؟ هل اصبحنا شعب فاسد و جاهل بعواقب سوء حوكمة الشركات (و لنا في تطاير اموال المساهمين في كثير من الشركات في الازمة المفتعلة الاخيرة عبره)؟

    فكل اناء – إن شئنا ام ابينا – بما فيه ينضح

  13. الإسكافي كتب:

    شركة الصناعات الوطنية في الآونه الأخيرة فقدت مصداقيتها مع مساهميها ومع نفسها قبل ذلك !

    وضع الشركة متضعضع !

  14. أبو شملان كتب:

    الشيخ علي جابر العلي الصباح حفظك الله
    الكويت مركز مالي .. حلم جميل رغم صعوبة تحقيق جزء منه علي أرض الواقع .
    بصفتي احد المساهمين في الصناعات أقول مشكورين يا أعضاء مجلس الادارة .. أخذتوا الفلوس وخليتوا لنا الطابوق .
    عش رجب ترا العجب

    وتقبل تحياتي ..

  15. أبو شملان كتب:

    الشيخ علي الجابر العلي الصباح حفظك الله

    دامت الافراح في دياركم العامرة ان شاء الله لزواج كريمتكم .. وألف مبروك ..

    عندي أسئله إقتصاديه .. وشخصيا لا أعرف الإجابة على هذه الأسئلة وهو وضع البورصة في المستقبل ان كان سيستمر التذبذب بين الإخضر والأحمر ؟ أم ان هناك لون سوف يطغي على اللون الآخر ؟

    وما تقيمك لمستقبل سهم الصناعات ؟

    وما رأيك بصفقة زين ؟

    وتقبل تحياتي،،

  16. bosale7 كتب:

    والله يا شيخ اللي ما يستحي هي وزارة التجارة
    جم مرة جدامي وجم مرة بحضوري تم الاعتراض على كثير من قرارات جمعيات عمومية لشركات واكثر من جمعية تاسيسية والاعتراضات صحيحة وقانونية ومؤثرة لكن الطناش هو اللي صاير
    مافي احد على مستوى الحدث لا قانونيا ولا تجاريا ولا حتى وظيفيا هناك فشلون ماتبي هالمجالس تلعب لعب ومحد يردها
    الله المستعان

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s