السعدون هو المسؤول

النائب احمد السعدون هو المسؤول عن جرح ال 14 شخص بديوان النائب جمعان الحربش. أما الباقي من النواب فهم تباعه. من يتباكى على الدستور عليه ان ينحني للخلف للدستور لا ان يخرق الدستور. طموحات احمد السعدون للرئاسة مشروعة ولكن ليس هذا هو الاسلوب. هناك اسلوب افضل لنيله رئاسة مجلسة الامة.
أثناء إستدلال النائب الدكتور فيصل المسلم، بقاعة مجلس الامة، على مخالفة قام بها سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح، اخرج شيكا ليدلل به على هذه المخالفة. و من ثم تبين ان هذا الشيك تابع لبنك برقان. فأقام بنك برقان دعوى على عدة اشخاص منهم النائب فيصل. متهمهم بمخالفة قانون سرية المصارف. و اخيرا طلب القضاء من المجلس رفع الحصانة البرلمانية عن النائب فيصل ليحاكم عن هذه التهمة.
شخصيا ارى بان احتمال صدور عقوبة بحق النائب فيصل مسلم ضئيل. ولكن يبدو ان النائب فيصل قد انتابه الهلع من هذا الاحتمال بسبب ضعف قدرته الفكرية و ربما النصيحة القانونية التي قدمها له محاميه. و اصاب الهلع الكثير من النواب الذين يخطئون بحق الناس. فأخذوا يتباكون على مبدأ الحصانة البرلمانية، و يتهمون الحكومة بمحاولة تعديل الدستور بشكل غير مباشر. كلام خالصه زبدته.
الحكومة لا تقدر ان تقول لبنك برقان لا تقاضي ايا من النواب. فحق التقاضي مكفول للجميع. ولكن الحكومة استغلت الدستور و اللائحة الداخلية لتسهيل رفع الحصانة عن النائب فيصل. و هذا حق دستوري مشروع للحكومة. فالنائب فيصل مسلم من النواب الذين يزعجون الحكومة حسب تصريحاته هو.
أستغل النائب احمد السعدون هذا الهلع النيابي و شكل تحرك فكري سياسي ضد الحكومة و رئاسة المجلس. آملا ان تصعد الامور و يحل المجلس و يحفظ له النواب القادمين دفاعه عن زملائهم السابقين و ينتخبوه رئيسا. و هذا ما بينته كلمته بديوانه عندما دعى جماعة “إلا الدستور”.
بدأ كلمته بدفاع قانوني عن الحصانة البرلمانية. و من ثم تطرق الى حادثة ابراز الشيك و كيفها بانها ليست للضرر بالبنك ولكن للتدليل على وجهة النظر. و جهة نظر قانونية لا بأس بها. و يجب ان تقدم للمحكمة الدستورية كأحد دفوع  النائب فيصل مسلم. ولكن النائب احمد السعدون أخطأ عندما اخذ هذا الدفاع الى الشارع و اخذ ينادي بروح ما كان يسمى بدواوين “يوم الاثنين”.
الدنيا تغيرت يا بوعبدالعزيز. وضع الامس لا ينطبق على يومنا هذا. بالأمس كان المجلس منحل. كانت البلاد في حرب غير معلنة مع ايران. يومها فشلت الحكومة بإيجاد حل شامل للمديونيات الصعبة. اما اليوم فالمجلس قائم. و الحقوق النيابية لا تزال قائمة. لك كل الحق بتقديم الأسئلة عن ايا من المواضيع. بل حتى مساءلة سمو رئيس الوزراء متاحة لكم.
من يحب الدستور عليه ان ينحني للخلف للحفاظ على الدستور. كان المتوخى منكم قبول العملية الديموقراطية بجميع نظمها. و قبول ما قد يكون ضد طرحكم. كان يجب ان توافقوا مباشرة على رفع الحصانة عن النائب الدكتور فيصل مسلم. وان تقدموا طرحكم القانوني الجيد عن مبدأ الحصانة البرلمانية للمحكمة لا للشارع. و قولوها بملأ الفاه بأنكم لن تضيعوا وقت المجلس بجلسات عن مبدأ الحصانة. و ستحافظون على وقت المجلس من أجل القوانين التي تفيد المواطنين. و تتحدون الحكومة بطرح قوانين بها الفائدة للمجتمع و الاقتصاد.
و قبل ان انهي هذه المقالة يجب ان انوه بأن طموح النائب احمد السعدون لرئاسة مجلس الامة امر مشروع. الخطأ كان بطريقة الوصول. هناك طريق اسهل للوصول الى الرئاسة. احمد السعدون ممكن ان يصل الى الرئاسة من خلال توافق حكومي نيابي. فنائب رئيس الوزراء الشيخ احمد الفهد قدم القوانين التي حازت على اعجاب احمد السعدون. و صور مبتسما مع الشيخ احمد و كأنه ام العروس. و أوصله الشيخ احمد الى مقابلة سمو الامير بشكل دوري. عليك بهذا الطريق يا بوعبدالعزيز. فمن خلال الشيخ احمد قد تصل الى الرئاسة.
مشكلة ديمقراطيتنا بالكويت هم النواب. فكرهم صغير و جشعهم كبير. يدخلون خطئا بكل صغيرة و كبيرة. و بعد ذلك يتباكون كالاطفال. على من يحب الدستور ان يحد من أخطاء النواب لا ان يستغلها لأمور اخرى.

 

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

3 Responses to السعدون هو المسؤول

  1. بو حيــدر كتب:

    الحكومه هي المسؤوله !!!

    لا يعتريني الشك 1 % بأن ما أوصلنا لهذه الأوضاع إصرار الحكومه على اللف و الدوران في قضايا لا تحتمل القسمه على إثنين ! يا أبيض يا أسود ، و لا يختلف إثنان بأن ما أجج الشارع حاليا هي قضية رفع الحصانه عن النائب فيصل المسلم، و بغض النظر عن الخوض في رأينا عن مدى إنطباق الماده 110 من الدستور عما فعله النائب من عرض للشيك إلا إنني إذا افترضت أن ما ذكرته صحيح و هو إن النائب أبرز الشيك داخل قاعة عبدالله السالم في مجلس الأمه حينها بلا جدال لا يجوز مؤاخذته عما فعله لأنه يتوافق مع النص الدستوري.
    و عوده إلى الموضوع ، السؤال الذي يفرض نفسه لماذا تكون الحكومه هي المسؤوله تماما و لا أحد غيرها عما وصلنا إليه من توتر أفضى إلى ضرب و امتهان كرامة بعض الأشخاص، و حتى لا أطيل في التعليق و املل من يقرأ سأصيغ الأسباب في نقاط قصيره :

    1- الحكومه أعلنت عن طريق “البصيري” موقفها بشكل واضح بأنها لو حضرت فإنها ستصوت مع رفع الحصانه، فإذا كان الأجدر بها ان تحترم رأيها و تأتي للتصويت معه، لا ان تظهر بمظهر المتهرب.
    2- من الواضح للجميع بأن الحكومه تمتلك اغلبيه نيابيه استخدمتها في مواضع كثيره، فبالتالي كان من الممكن لها أن ترفع الحصانه عن النائب و بكل سهوله و من اول جلسه، و كفى الله المؤمنين شر القتال.
    3- رغبة الحكومه في اللعب السياسي للتغطيه عن النواب الذين تسيطر عليهم و الذين مكشوفين تماما للمتابعين جعلها تستخدم تكتيك الغياب ، مع جداول غياب متغيره للنواب و حضورهم كـ شفتات للمجلس، و بالتالي يتوزع الدم بين القبائل، و مسؤولية الجميع هي مسؤولية لا أحد !!
    4- رغبة الحكومه في حفظ ماء وجه نوابها جعلها تتبع اسلوب فركشة الجلسات حتى لا يتعرض الموضوع للنقاش ، و تنحرج هي و ينحرج معها نوابها ، فكان الأسلم للجميع هو فركشة الجلسات ، و بالتالي أسكتت نواب المعارضه عن الحديث في القاعه ، و اليوم تلومهم لأنهم خرجوا للتحدث في الدواوين و الندوات !! طبيعي لو كانوا محصلين فرصه بالقاعه لفقدوا التعاطف معهم لبحثهم عن فرصه لابداء وجهة نظرهم.
    5- الناس كانت قد فقدت الاهتمام بالندوات و فتر موضوع المعارضه لولا حادثة الجويهل التي كشفت الوطن عن وجود دوريه واحده فقط بالشارع، رغم ان ندوات 11/11 ملأت الحكومه أثناءها الشوارع بالدوريات و المباحث دون القوات الخاصه، و بعدها أرسلت أرتال من القوات الخاصه لندوة الحربش في تناقض عجيب، من اهمال واضح في الخالديه الى تشدد واضح في الصليبخات !
    6- بعد أن طلبت الداخليه من الحربش انهاء الندوه ، و اعلن صراحة بأنه سينهيها، و رغم انهم أعطوه ربع ساعه كما ذكر الا ان القوات الخاصه هجموا بعد دقيقتين !!! صبرتوا طول اليوم ما تقدرون تصبرون بعد خمس دقايق !!

    بعد هذا “هل كيف” نتهم المعارضه و السعدون تحديدا بأنه وراء اصابة من أصيب ! و هل نغفل عمن أعطاه الأسباب هو و زملاؤه للتجمع و التنديد بعد اقفال أبواب قاعة عبدالله السالم في وجوههم ! و لا ندري هل ما حدث من مقاطعة الحكومه للجلسات هو مستورد من التجربه اللبنانيه أو العراقيه في العمل البرلماني!؟

    نعتقد في النهايه أنه كان يجب
    أن تداوم الحكومه في المجلس و تستغل الأغلبيه التي تتمتع بها، و أن تجبر المعارضه على الالتزام بقواعد العمل البرلماني ، و ألا تجزع من تصريحاتهم و ندواتهم فهذه الأفعال هي جزء من العمل الديموقراطي، و لكل انسان الحق في ابداء رأيه سواء اتفقنا معه أم لا ، و إخراس الألسنه هو ديدن الأنظمه القمعيه و الكويت بلا شك ليست منها.

    ملاحظه : أعتذر عن الاطاله، و لكن الموضوع دسم، و هذي مجرد وجهة نظر مخالفه نتمنى ان نكون ديموقراطيين كفايه لنستمعها حتى لو لم يقبلها البعض.

  2. و هذا إحنا كل ما صار شي قلنا السعدون يبي الرئاسة ؟ يا شيخ لا تشوف القضايا من زاوية وحدة و حاول تشوف وجهة النظر الأخرى فمن غير المعقول أن نردد تلك المقولة البائسة وهي البحث عن الرئاسة فالرئاسة لو أرادها لنزل انتخابات 2008 و انتخابات 2009 لكنه لم ينزل لقناعته بأن الوقت تغير و يرى نفسه الان بالتفرغ الكامل للقوانين والتشريعات عموما أكثر شخص لا يريد حل المجلس الآن هو أحمد السعدون ومن خلال قربي منه أؤكد لك هالشي و مستعد للحلف فمن خلال هالمجلس استطاع أن يمرر قوانين كثيرة فيها من الخلال الشيء الكثير و منهم الخصخصة حيث أنها أقرت و فق توافق بينه وبين الشمالي و ليس أحمد الفهد كما يردده البعض و أستطاع أن يممر ما يريده من قوانين لحل المشكلة الاسكانية وفق توافق واضح بينه وبين الشيخ أحمد الفهد الذي يريد أن يعمل لكن ما يحص حاليا للاسف و أقولها للاسف الحكومة تريد أن تنسف مواد الدستور الواحدة تلو الأخرى فقط لتصفية حساب بين الشيخ ناصر المحمد وبين فيصل المسلم و نشاهدهم يعطلون الجلسان و نشاهدهم يخالفون المادة 108 و المادة 110 من الدستور

    تقبل تحياتي

  3. يوسف علاونة كتب:

    شيخي الغالي…تحية طيبة وبعد…متأسف أن أتطفل على تجربتكم، ومع أني غارق لظروف المهنة بالتطورات ومتابعتها، لكن مبدأ الغريب وأدبه مهم جدا بتقديري، وأنا مقل كثيرا بالإدلاء بدلوي بالأحداث المحلية الخالصة…لكني لا أستطيع إخفاء الحزن على درجة التسييس الحاصلة لكل شيء واي شيء، مما يصح أن يكون لدولة فقيرة في أفريقيا أو تخوم آسيا..
    الكويت بلد فيه ثروات عامة وشخصية تصل إلى ثلاثة تريليونات دولار حسب التقديرات المستقلة، وبرأيي أن حصة الاقتصاد والحديث عنه، نادرة على عكس الواقع…في أيام متابعاتي لمجلس الأمة كنت أتعجب من تعليق ومناقشة ميزانية هيئة الزراعة ودعم الأعلاف ببضعة ملايين لأيام عدة بينما تتم مناقشة وإقرار موازنات وحسابات الاستثمار والتأمينات والبترول وهي بمئات المليارات في ربع ساعة قبل الإقرار النهائي لموازنة الدولة قبيل جلسة الختام!!
    مفارقة مدهشةة فعلا…والأمل مستمر بأن تعتدل الأمور للذهاب إلى مواضيع تتصل بالجيل الجديد الذي يملأ المجمعات والأماكن العامة، ومنذ أيام تبلغت من مساعد علمي في قسم الإعلام أن مجمل الطلبة في الامتحان لم يعرفوا اسم وزير الداخلية، دعك كم وزير الصحة…بل كان العجيب أن نصف الطلبة يظنون أن السيد أحمد السعدون هو رئيس المجلس…ومن ملامسة مباشرة للتعليم العام لدي ما يثقل النفس من تراجع التعليم، وكذا الثقافة، والفكر، ولا وجود لأثر المسرح ولا الموسيقى، ولا المناخ العام الذي تعيشه الشعوب الراقية…هذا أمر يعم البلدان العربية يأسرها تقريبا…والتحشيد السياسي وتقسيم المجتمعات الصغير لفئات أمر عجيب فعلا، وهناك حديث عن المهاجرين والمتجنسين بشكل غير لائق، وكأن هؤلاء غير مواطنين!..بينما الواقع العالمي يشهد أن العالم مجموعة من الغرباء…وفي الإرث الشرعي فإن أعظم المهاجرين هو نبي الأمة عليه الصلاة والسلام!.. وهناك انحدار بلغة الإعلام وشتائم من كل لون، ولو كنت غريبا في الخارج وشاهدت قنوات في الكويت لظننت أن هناك انقلاب!..والناس تعلن البيعة…ومن لا يعلن البيعة مع الإنقلاب!….نوعية من الإعلام تحتاج سبع وزارات إعلام تنظف وراءها..آسف للإطالة لكن أرجو أن توجه موقعك أكثر أيها الشيخ العزيز نحو مسائل تتصل بالتعليم والمستقبل، والتنمية البشرية…الناس ما عادوا هم أنفسهم الذين عرفناهم…جيل الآباء الكويتيين والأجداد أعظم ألف مرة من المساكين أبناء الجيل الجديد…لا أعلم إن كان متصفحو موقعك معي فيما أذهب إليه أم لا…وشكرا على سعة الصدور..تحياتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s