نــبــذة عن الكاتب


إسمي علي جابر العلي السالم الصباح. ولدت في 16 يناير من عام 1949 في المستشفى الأمريكي بمدينة الكويت. بدأت دراستي الابتدائية في الكويت. و من ثم أرسلني أهلي لأدرس الدراسة المتوسطة في القاهرة، حيث التحقت مع أخي دعيج بمدرسة انجليزية تسمى مدرسة بورسعيد. عندما بدأ الرئيس جمال عبدالناصر يتدخل بالمناهج قرر الأهل أن يرسلونا إلى بيروت لإتمام الدراسة الثانوية هناك. و التحقنا بمدرسة نظامها التعليمي أمريكي، تسمى International College.
ولكن السنة الأخيرة من تعليمي الثانوي أتممتها بالكويت بالمدرسة الأمريكية، حيث كنت أنوي الذهاب الى أمريكا لدراسة العلوم الاقتصادية هناك.

في عام 1967 ذهبت الى جامعة كولورادو ببولدر لدراسة الاقتصاد. هناك اكتشفت ميولي للعلوم السياسية. في بولدر كان هناك أساتذة علوم سياسية أكفاء ولكنهم كانوا يدرسون العلوم السياسية الأمريكية بينما كنت أريد دراسة العلوم السياسية العربية. لذلك انتقلت في العام اللاحق الى بيروت لدراسة العلوم السياسية بالجامعة الامريكية.

في عام 1971 تخرجت من الجامعة الأمريكية ببيروت ببكالوريوس بالعلوم السياسية. و التحقت بمكتب سمو ولي العهد الشيخ جابر الأحمد كمراقب للشئون المحلية. في عام 1973 رجعت إلى الجامعة الأمريكية لدراسة الماجستير بالعلاقات الدولية. لم اتمكن من إنهاء دراستي بسبب الحرب الاهلية.

في عام 1978 انتقلت الى وزارة النفط كوكيل وزارة مساعد لشئون التسويق. و عندما أُنشئت مؤسسة البترول الكويتية في عام 1981 عينت عضو مجلس إدارة منتدب لشئون التسويق العالمي. في عام 1994 طلبت من وزير النفط آنذاك أن لا يجدد عضويتي بمجلس الإدارة و تركت العمل. فلقد سئمت من نوعية الوزراء الذين تولوا وزارة النفط.

ولعي بالعلوم السياسية دفعني للكتابة. و نشرت أول مقالة لي في جريدة السياسة عام 1970 حيث تنبأت من خلالها حدوث الحرب بين الأردن و المنظمات الفلسطينية. و استمريت بالكتابة حتى بدأت عملي بالمجال النفطي. كان العمل بالمجال النفطي مضني و لم يكن لدي الوقت للكتابة. في عام 1991 شعرت بأن من الواجب أن أرجع إلى الكتابة.

هواياتي متعددة ولكن أهمها حب الناس و التعامل معهم. ألعب سكواش مع اللواء متقاعد صابر السويدان والمهندس حمود العنزي، أصدقاء كرام بوقتهم و فكرهم. و مؤخرا بدأت ألعب مع من تبقى لي من الأبناء، إبني فهد. في الصيف أستمتع ببحر الكويت البديع. حيث أقوم برحلات بحرية بقاربي مع بناتي أخوات الرجال. أحب القراءة، ولكن للأسف معظمها باللغة الانجليزية. حيث أجد معظم الكتب العربية غير دقيقه. و أخيرا لا أدري ما القاسم المشترك بين العلوم السياسية و علوم الكومبيوتر، ألا انني أهوى علوم الكومبيوتر و الاتصالات.

هذا من أنا و من يريد الاتصال بي فأرقام هواتفي موجودة بدليل الهواتف لدولة الكويت

6 ردود على نــبــذة عن الكاتب

  1. امثالك اخي الكريم مفخرة للكويت وللامة العربية جمعاء…..مقالاتك حرة ومنطقية ولا عجب فالكويت طالما كانت بلد الاحرار وال الصباح وانت منهم عائلة عربية تركت بصماتها في التاريخ عبر رجالها قادة الكويت منذ مئات السنين
    حفظكم الله ….حفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه ….لقد عشت في بلدكم الكريم منذ 1978 وحتى العام 1990 – منذ ذلك الوقت لا يزال للكويت مكانا في القلب كانت بلدنا الثاني حتى ظهرت فتنة الدجال الغادر الذي طعن الكويت والعروبة …لكن الظلم لم يدم وسرعان ما عادت الكويت افضل مما كانت رغم انف الحاقدين – وتساقط اعداء الكويت وبقيت درة الخليج في مكانها …. اتمنى للكويت وشعبها التقدم دائما وفقكم الله وانعم عليكم وعائلتكم بالصحة والسعادة والخير.

  2. يقول راجح:

    السلام عليكم
    مررت على موقعك وحبيت ان اسجل اعجابي
    تقبل تحياتي

  3. يقول مواطن:

    يقولون المدح بالوجه مذمه ، لاكن ايضا معروف ان الحق يقال
    والله وثلاثين نعم عيال المغفور له بإذن الله الشيخ جابر العلي الصباح كلكم طيبين ومعدنكم نادر
    الشيخ صباح والشيخ حمد اخوانك الكرام كل واحد فيكم اطيب من الثاني الله يحفظكم يارب
    اشهد الله اني لا اعرفك شخصيا يا شيخ ولكن معرفتي السطحيه مع اخوانك ومعرفتي بك عن بعد ومتابعة اخبارك ، اعلم يقينا انكم بكم خصلة طيبه الله يديمكم ، والله انكم عز وفخر

  4. يقول د/احمد الشعيب:

    اسمح لي سيدي الفاضل ان اعبر عن اعجابي بما تطرحه هنا
    وعلى طريقه سرد الوقائع والتحليل
    سيدي العزيز ..
    قراءه التاريخ الكويتي تحتاج لاشخاص يمكنهم استسقاء الكثير من الدلالات عل طريقه قياده المستقبل
    اذا قسمنا تاريخ الكويت الي رجالات الدوله
    فسيكون الجزء الاول متعلقا بكل من الشيخ احمد الجابر وعبدالله السالم كجيل افتتاح ..
    ونحتاج ان نتبحر كثيرا ف علاقه هذا الثنائي الفريد .. والقاء الضوء عل تلك المرحله الزمنيه التي تناهز ال 35 عاما
    الجزء الثاني لجيل الوسط ..
    وهو متعلق بكل من الشيخ عبدالله المبارك وعبدالله الجابر وعبدالله الاحمد و والامير صباح السالم و فهد السالم . والعلاقه التي ربطتهم كحلقه وصل بينهم وبين الجيلين الاول والثالث وهي فتره حساسه جدا من تاريخ الكويت تقارب العشرون عاما حتي اواخر الخمسينات
    الجيل الثالث وهو جيل تعاملتم معه لوقت طويل ومتعلق بالامير الراحل الشيخ جابر الاحمد والدكم المرحوم جابر العلي والشيخ سعد العبدالله

    تلك المراحل الثلاث ..
    اتمنى منكم القاء الضوء عليها
    بالتاكيد سنستفيد من وجهه نظركم لتحليلها سياسيا وتاريخيا

  5. يقول مجبل سالم:

    حبيت اسجل اعجابى لك يااا بوسالم
    ونعم الرجل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s