إلا الدم الكويتي !

مقتل الملازم أحمد الأيوبي و الرقيب أيمن الرشود في حولي يشكل تطور خطير بالساحة السياسية الكويتية. فلأول مرة في تاريخ دولة الكويت يُقتل عمدا رجال أمن أثناء تأدية واجبهم بسبب دوافع سياسية. الحوار المفتوح هو اسلوب اهل الكويت. ولكن يبدو بأن البعض قد فقد الحوار. لنحمي أنفسنا منهم، لنستعيد أبنائنا، لنحاورهم. لنختلف على كل شيء إلا الدم الكويتي.
من قتل رجال أمننا هم أبنائنا. غرر بهم أسامة بن لادن و أتباعه الضالين. أسامة رجل كذاب. و خير دليل على كذبه، أنكاره بالأرتباط مع من قتل ثلاثة ألاف من الابرياء في نيويورك. و عندما انكشف أمره،تراجع وأكد أرتباطه بهم. أسامة يريد ان يحكم جزيرة العرب بأسم الدين. ليحولها الى أمارة طالبان. أمارة الجهل و المخدرات. مثل هذا الفكر دحرناه في معركة الجهراء. ولكنه أتى الان ليضلل أبنائنا و يجعلهم كالكلاب المغلوثة. لا ندري من سيقتلون من أهلهم و محبيهم.
علينا أستعادة أبنائنا من قيادة الدجالين. لنحاورهم حتى يعودوا الى أحضاننا. و لله الحمد وسائل الحوار متوفرة لدينا.
ولكن قبل ان نبدأ الحوار معهم لنقيم السور الذي يقينا من شرهم. فهؤلاء حتى يعودوا الى رشدهم يبقون أداة للشر. لنعزز أجهزتنا ألأمنية بكل ما لدينا. لنشد على يد الشيخ نواف الاحمد. لنقدم له المال و التشريعات و الاتفاقيات التي يحتاجها. ليتمكن من حمايتنا بشكل أقوى. لنبعد الشيخ نواف و جهاز وزارة الداخلية و النيابة العامة من التوافه السياسية. حتى يتمكن لهم التركيز كليا على أمننا.
و بعد ذلك ليبدأ الحوار. وهناك عدة وسائل لهذا الحوار.
حاليا يعيش المجتمع الكويتي بحالة من الاحتقان و الهيجان. فالليبرالين يلقون اللوم على التيارات السياسية الأسلامية. و هذا غير صحيح فمعظم هذه التيارات تقوم بدور بناء بالمجتمع. و التيارات الاسلامية السياسية أخذت تنادي بتطبيق الشريعة. و هذا أيضا غير صحيح. فالشريعة لا تغطي جميع احتياجاتنا التشريعية. و هل نريد تطبيق شريعة الدجال بن لادن؟ فشريعته الكذب. و هناك الكويتيين الوسطيين الذين أخذوا بالتسائل عن جنسية أبنائنا المنحرفين. كل ما طرح حتى الان ليس به العلاج الناجع. العلاج الناجع لن يأتي الا من خلال فتح الحوار العام على مصراعيه لجميع الكويتيين.
ليبدأ الحوار في مجلس الامه. لتخصص الجلسات لممثلي الشعب لنقاش موضوع الأرهاب و تضليل أبنائنا. و على رئيس مجلس الامة السيد جاسم الخرافي ان يفتح المجال لجميع الاراء و يعطيها الوقت الكافي لشرح أرائها دون أستحياء. و لا عيب ان يستمر النقاش لأشهر و تتأخر الميزانيات. فالدم الكويتي أهم من المال. و ليستمر الحوار في الأنتخابات النيابية القادمة. فخلال الحملات السياسية يتم نقاش جميع الامور التي تهم اهل الكويت. و الفائدة من هذه القنات من الحوار هي أحساس الضائعين بما يريده غالبية اهل الكويت.
الحمدلله عندنا صحافة حرة. وحرية الرأي مكفولة. مشكلة صحافتنا انها مُسيسة و خاصة الجريدتان الاكثر انتشارا، القبس و الوطن. لتفتح هاتان الجريدتان صفحاتها لجميع الاراء. و لتتبعها باقي الصحف. لنقرأ وجهة نظر من شوهت أفكارهم. و ليرد عليهم الاخرون بالرد الموضوعي المقنع.
و هناك تلفزيون و اذاعة الكويت. لتفتح أجهزة الاعلام الحكومي برامجها الحواريه لجميع وجهات النظر. لا الوجهات التي تريد سماعها الحكومة أو مقدمي البرامج. و ليكن تقييم البرامج ليس على المحسوبية ولكن على الطرح الموضوعي و الحقائق الدقيقة الصحيحة و تغطية مواضيع النقاش من جميع جوانبها. و لتشمل المواضيع كل ما يهم أبناء المناطق التي يتواجد بها من شوهت أفكارهم.
و أخيرا هناك كبار عائلة الصباح. و بالأخص سمو الشيخ سالم العلي و الشيخ مبارك عبدالله الاحمد و الشيخ جابر عبدالله الجابر. هؤلاء يعرفون، و يقدرهم، جميع كبار قبائل عنزة و عتيبة و شمر. قادرين على الحوار معهم. و ليكن السؤال ما حدث لأبنائكم؟ ما حدث لأبناء من كان يقدم أبناءه فداء للكويت؟ لا أتصور أيا من الاعمام سيدخر جهدا لتخليص الكويت من الفكر الهدام.
و ألأهم من هذا كله. هو ان يرفع جميع الكويتيين شعار ” نختلف إلا على الدم الكويتي” أو ” إلا الدم الكويتي”.

بقلم : علي جابر العلي
الكويت 15/1/2005

Advertisements
هذا المنشور نشر في مـــقـــالات الكــاتــب. حفظ الرابط الثابت.

One Response to إلا الدم الكويتي !

  1. جاسم محمد العيد كتب:

    الدم الكويتي عزيز علينا , وخساره اي فرد من افراد الشعب بهذه الطريق شي مرفوض مرفوض مرفوض ايذا كان السبب .

    والله يحمينا من كل متطرف ومخرب في هذه البلد في ظل أميرنا المفدى وولي عهده الامين .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s